أكد الناشط الحقوقي والمحامي “مالك عدلي في أول تصريح له بعد الإفراج عنه في القضية المعروفة ب”تيران وصنافير”، على أنه سيظل يدافع عن مصرية الجزر التي تم التنازل عنها للسعودية، وسيستمر في الدفاع عن زملاءه المحبوسين في نفس القضية.
ووجه عدلي رسالة للنظام قائلاً “آن الأوان أن يُفرِّق النظام بين الشرفاء أمثال سيد البنا وعمرو بدر وكل المحبوسين على ذمة التحقيقات في القضية وبين من باعوا الوطن ونهبوا ثرواته وضيعوا أجيالا، متساءلا: كيف تحبس الدولة هؤلاء وتتصالح مع حسين سالم وغيره”.
وكان قاضي الجنايات قرر إخلاء سبيل مالك عدلي، وتم إطلاق سراحه اليوم وسط هتافات قوية بمصرية تيران وصنافير، ووسط فرحة كبير وزغاريد من زوجته.