قتل سبعة مدنيين وتسعة متمردين في قصف لطيران التحالف العربي بقيادة السعودية في محافظة تعز اليمنية، استهدف موكباً للمتمردين قرب موقف لسيارات الأجرة، بحسب مصادر عسكرية وطبية.
وقال مصدر عسكري طلب عدم ذكر اسمه، ان قصف طيران التحالف الداعم للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، استهدف ثلاث عربات عسكرية تابعة للمتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، عند مفترق شرعب شمال غرب مدينة تعز (جنوب غرب) في وقت متأخر السبت.
وأفادت مصادر طبية، بأن القصف أدى لمقتل سبعة مدنيين على الأقل، بينما أشارت المصادر العسكرية الى سقوط مدنيين وتسعة من المتمردين.
وبدأ التحالف عملياته نهاية آذار/مارس 2015 بقصف جوي، ووسعها بعد أشهر لتشمل تقديم دعم ميداني مباشر للقوات الحكومية مكنها من استعادة خمس محافظات جنوبية قبل زهاء عام.
وواجه التحالف بشكل متزايد خلال الأشهر الماضية، انتقادات من منظمات حقوقية حول اعداد الضحايا المدنيين نتيجة الغارات الجوية.
في المقابل يشدد التحالف على انه يستهدف مواقع واهداف عسكرية.
وطالبت الأمم المتحدة الخميس الماضي، بتشكيل هيئة دولية مستقلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في اليمن، من قبل طرفي النزاع الذي أدى الى مقتل أكثر من 6600 شخص منذ آذار/مارس 2015.