أكد التجار ان الغلاء سببه ارتفاع أسعار الأعلاف الذي أدى إلى زيادة تكلفة تربية الأغنام والماشية، و أرجع البعض زيادة الأسعار إلى مبالغة وزارة الزارعة في طرح أسعار العجول و الأبقار والخراف .
يقول الدكتور شبانة الخولى ، طبيب بيطرى : ان الحكومة لجأت إلى الحلول السهلة وهي الاستيراد من الدول الخارجية كالبرازيل والسودان وغيرها ، لسد العجز بدلا من اللجوء إلى حلول واقعية تحقق التنمية لصالح المربي والتاجر والمستهلك ، كالتوسع فى استصلاح الاراضى وزراعتها بالذرة وفول الصويا لتوفير الاعلاف بدلا من استيرادها بأثمان غالية ونحن بلد زراعى ، بالاضافة الى احياء مشروع البتلو الذى بات واضحا انه متعمد افشاله ، ولا ندرى لصالح من تم تدمير هذا المشروع برغم نجاحه .
" زى ما انت شايف الحالة واقفة وبيوتنا خربت ، ولا فيه بيع ولا شراء و الغلاء بياكل فى كل حاجه مش بس الاضاحى " هكذا علق الحاج سعيد أبو احمد تاجر مواشى بإحدى أسواق المنوفية .
و أضاف : " المفروض اننا فى عز الموسم ، لكن بسبب الغلاء اللى عايشينه مفيش بيع ولا شراء وكل فين وفين على ما يجيلى زبون ، والناس معظمهم موظفين وغلابة مع غلاء الأسعار وقلة الرواتب واحنا مبنقدرش نخفض الاسعار لانها اصلا جاية غالية علينا بسبب سعر العلف وتكلفة التربية "
ويوضح أسامة فريد ، أن سعر الأضاحى في المنوفية هذا العام مرتفعة للغاية ، فسعر الخراف يتراوح ما بين ٣٠٠٠ الى ٦٠٠٠ جنية مما يشكل عبء على المواطن ويجعله عاجزا عن آداء الاضحية ، وقد يضطر البعض للاشتراك فى اضحية واحدة من البقر او الجاموس للتغلب على الارتفاع الجنونى للاسعار ، مشيرا الى انه حتى المؤسسات الخيرية التى تقوم بشراء الاضاحى نيابة عن المواطنين وتوزيعها كمؤسسة رسالة الخيرية رفعت سعر صك الاضحية من 850 جنيها فى العام الماضى ، الى 1490 جنيها هذا العام بزيادة قدرها 75% .