احتفل حزب البناء والتنمية مساء أمس بالذكرة العشرون لإطلاق الجماعة الإسلامية لمبادرة “وقف العنف”.
وحضر الاحتفالية في مقر الحزب بالجيزة عدد من القيادات التاريخية، منهم مؤسس الجماعة الإسلامية مهندس صلاح هاشم وأسامة حافظ وقيادات الصف الثاني وعدد من كوادر الحزب، ومن الضيوف د عماد عبد الغفور وبعض قيادات حزبي الوسط والوطن وغاب عن الحفل القيادي عبود الزمر.
وبدأ الاحتفال بكلمة الترحيب للدكتور أحمد الإسكندراني المتحدث الرسمي باسم حزب البناء والتنمية، تلاها عرض فيديو لآراء المفكرين والسياسيين والإعلاميين والأدباء عن المبادرة، وقد تبع ذلك العرض كلمة الدكتور نصر عبد السلام القائم بأعمال رئيس حزب البناء والتنمية، وجاءت كلمته حول مبادرة وقف العنف التي أحدثت تحولا فكريا وسياسيا واجتماعيا ومازالت أثارها موجودة حتى اليوم.
ثم بين صلاح رجب نائب رئيس الحزب في كلمته لماذا يحتفل حزب البناء والتنمية، وبعدها كلمة جمال سمك الأمين العام للحزب حول المبادرة الدوافع والمؤثرات.
وقد عرض فيلم وثائقي بعنوان “حزب البناء والتنمية خمس سنوات من العطاء”، استعرض مسيرة الحزب منذ إنشائه والمبادئ التي استلهمها من المبادرة، وتحولت إلى مواقف عملية خلال تلك المسيرة.
ثم كلمة للمهندس أسامة حافظ أحد القادة التاريخيين للجماعة الإسلامية الذين أطلقوا مبادرة وقف العنف حول فكر وتحولات الجماعة الإسلامية.
وانتهى الحفل بعرض فيديو لكلمات للقادة التاريخيين للجماعة الإسلامية حول مبادرة وقف العنف.
واختتم الاحتفالية الدكتور أحمد الإسكندراني بكلمة، أكدا فيها على تمسك الحزب بمنهج المبادرة واستلهامه للمبادئ التي أرستها، وعلى رأسها الحفاظ على الدولة والمشاركة الفاعلة في حل أزمات الوطن واعتماد مبدأ الشراكة مع جميع أبناء الوطن مهما اختلفت توجهاتهم ورعاية المصالح العليا للأوطان، وتقديمها على المصالح الحزبية والجهوية الضيقة.