قال مسئول عسكري كبير أمس السبت إن إيران اكتشف وأزالت فيروساً إلكترونيا من اثنين من مجمعاتها البتروكيماوية، وذلك بعد إعلانها الأسبوع الماضي عن إجراء تحقيق في احتمال تسبب هجمات إلكترونية في وقوع حرائق في منشآت بتروكيماوية أخيراً.
وقال المسئول إن الفيروس الذي اكتشف في المصنعين كان غير نشط ولم يكن له صلة بنشوب الحرائق.
ونقلت «وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء» “إيرنا” عن رئيس الدفاع المدني الإيراني غلام رضا جلالي قوله إنه «تم اكتشاف فيروس اصطناعي خلال تفتيش دوري لوحدات بتروكيماية، واتخاذ الإجراءات الدفاعية الضرورية».
وإيران في حال تأهب تحسباً للتعرض إلى جمات الكترونية من بلدان أجنبية.
وكان المجلس الوطني للفضاء الالكتروني الإيراني أعلن الأسبوع الماضي أنه يحقق في شبهة وجود هجوم إلكتروني وراء الحرائق الأخيرة.
وقال وزير النفط الإيراني بيغن زنغنه الأسبوع الماضي إن غالبية الحرائق التي ضربت مصانع بتروكيماوية، وقعت نتيجة تقليص شركات البتروكيماويات الخاصة موازنتها المخصصة للتفتيش على المعايير الصحية ومعايير السلامة.