قدم الساحر محمود عبدالعزيز العديد من الأعمال المميزة سواء فى السينما أو الدراما، وذلك من خلال ما يزيد عن 117 عمل متنوع بين السينما والدراما والمسرح، وتركت اعماله بصمة حقيقية على مدار ما يقرب من 40 عاما، حيث بدأ احتراف التمثيل فعليا عام 1947، واستمرت مسيرته وأعماله المميزة حتى رحيله، من خلال مسلسل "رأس الغول"، والذى حقق من خلاله نجاحا كبيرا.

ويرصد "انفراد" بالفيديو اهم 10 أعمال قدمها النجم محمود عبدالعزيز، وتركت بصمة حقيقية مع الجمهور المصرى والعربى، خاصة انه قدم خلال أعماله العديد من الأدوار المختلفة والمتنوعة.

"الكيف"

يعد فيلم "الكيف" الذى قدمه الساحر بمشاركة الفنان يحيى الفخرانى، من اهم الاعمال السينمائية التى تركت بصمة لدى الجمهور، واتربطت به الاجيال المختلفة والمتعاقبة، حتى تم تحويل الفيلم بعد ما يقرب من 25 عاما، الى مسلسل درامى عرض مؤخرا وقام ببطولته الفنان مصطفى شعبان وأحمد رزق.

"الشقة من حق الزوجة"

اهتم محمود عبدالعزيز بمناقشة القضايا الأسرية والاجتماعية بشكل كوميدى، مع عدم ابتذال هذه الازمات، بل اهتم ان يظهرها بحجمها ولكن فى اطار كوميدى، وظهر ذلك من خلال فيلم "الشقة من حق الزوجة"، والذى قدمه مع الفنانة معالى زايد، لينقل جزء من الواقع المصرى ويفتح ملف قوانين الاسرة من خلال هذا العمل.

"جرى الوحوش"

شارك ايضا محمود عبدالعزيز فى فيلم يعد من اهم الاعمال فى تاريخ السينما، وهو فيلم "جرى الوحوش"، الذى ناقش قضية جدلية مهمة فى حياة الانسان، وهى قضية الانجاب، وقدم خلال الفيلم دورا مهما، ابدع خلاله، وشاركه فى بطولة الفيلم الفنان الراحل نور الشريف وحسين فهمى.

"اعدام ميت"

اهتم ايضا الساحر بتقديم العديد من الاعمال الوطنية ومن داخل ملفات المخابرات المصرية، وكان على رأسها سينمائيا فيلم "اعدام ميت"، والذى ظهر خلاله بشخصيتين، احدهما ضابط مخابرات مصرى والاخر جاسوس لدى الكيان الصهيونى

"الكيت كات"

ومن اهم اعماله السينمائية التى اظهرت قدراته الفنية الكبيرة فيلم "الكيت كات"، ويعتبر الكثير هذا الفيلم علامة من علامات ىالسينما المصرية، وكان هذا العمل من اوائل الاعمال التى عرضت فى السينمات بالوطن العربى بأكمله.

"الساحر"

احد اهم اعماله السينمائية، والذى حصل على لقب "الساحر" من خلاله، وبرغم تقديمه للعديم من الاعمال المتميزة بعد هذا الفيلم، الا ان اللقب استمر معه حتى اليوم، واعتبر الجميع ادائه لشخصية هذا العمل بمثابة سحر فى التمثيل، فكان ادائه فائق الروعة والتميز.

على مستوى التليفزيون قدم النجم محمود عبدالعزيز العديد من الاعمال الدرامية، وكان انجح ابناء جيله دراميا، وارتبط بالجمهور من خلال اعماله الدرمية كل عام، حتى انه عندما كان يغيب عن الشاشة، كان يترك اثر سلبى لدى الجمهور، فهو يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة تتابع مسلسلاته خلال السباق الدرامى الرمضانى كل عام.

ومن أهم الأعمال الدرامية التى قدمها الساحر على مدار تاريخه

"رأس الغول"

كان اخر اعماله مسلسل "رأس الغول" والذى حقق نجاحا كبيرا هذا العام برغم عرضه حصريا، وحصد محمود عبدالعزيز العديد من الجوائز والتكريمات هذا العام عن المسلسل، الا انه لم يتمكن من تسلمها او حضور المهرجانات والفاعليات التى تم تكريمه خلالها كأفضل ممثل وافضل مسلسل، بسبب تدهور حالته الصحية التى ادت الى وفاته.

"جبل الحلال"

قدم خلاله دورا من أهم أدواره وهو شخصية "أبوهيبة"، احد اهم تجار السلاح فى مصر، الا انه اصر خلال العمل ان يظهر الشخصية المصرية الاصيلة التى ترفض الشر، حتى عندما كان تاجر للسلاح.

"محمود المصرى"

دائما ما كان يهتم ايضا خلال اعماله بتقديم نماذج جيدة فى المجتمع، وهو ما ظهر من خلال مسلسل "محمود المصرى" رجل الاعمال الذى تعرض لمضايقات داخل مصر وخارجها، الا انه تمكن بجهوده واصراره ان يحقق نجاحات كبيرة ويصبح من ابرز رجال الاعمال المصريين سواء فى مصر او خارجها.

"رأفت الهجان"

قدم ايضا جزئين من مسلسل "رأفت الهجان" وهو المسلسل الذى ارتبط بالمشاهدين منذ اول عرض له وحتى هذه اللحظة، حتى انه تم اذاعة المسلسل على الاذاعة المصرية "نغم اف ام"، ليكون اول عمل درامى مصور يذاع على الاذاعة بعد سنوات طويلة من عرضه تليفزيونيا، وبرغم ذلك حقق نجاح كبير وطالب الجمهور باذاعته مرات عديدة على الاذاعات.

اعمال اخرى كثيرة ابدع خلالها الساحر الراحل محمود عبدالعزيز، والذى توفى مساء اليوم بعد صراع طويل مع المرض، بالطبع لا يمكن ان نحصر تاريخه الكبير فى 10 اعمال فقط، ولكننا رصدنا فقط محطات فى حياته واعمال ساهمت فى وصوله لقمة النجومية.