قالت نهلة عبد العزيز رئيسة القناة الثانية انها مستمرة فى حربها ضد الفساد فى القناة الثانية وإنها لا تخضع لاى ضغوط أو ابتزاز من الذين استفادوا من خلو المنصب طوال الثلاث سنوات الماضية، وأكدت ان ما نشر حول احالتها للتحقيق ليس له اساس من الصحة لأنها تشغل درجة وكيل وزارة ولا يمكن إحالتها للشئون القانونية للتحقيق معها الا عبر سلسلة إجراءات تتماشى مع طبيعة المنصب.

وأشارت عبد العزيز الى أن الحرب التى يديرها أحد المعدين المنتدبين فى القناة ضدها هى إحدى مظاهر الحرب على الفساد التى تقودها فى القناة الثانية منذ توليها منصبها مشيرة إلى أن انتداب العضو قد انتهى فى شهر أكتوبر الماضى ولم يعد له اى صفة فى اى من برامج القناة