سيحول مجمع بايزلي بارك مقر إقامة برينس جزئياً إلى متحف للسماح إلى محبي المغني الذي توفي في أبريل الماضي، بزيارته اعتباراً من أكتوبر المقبل.
وسيتعاون القائمون على إدارة تركة برينس مع الشركة المشرفة على “جريسلاند” دار ألفيس بريسلي الشهيرة الواقعة في ممفيس (ولاية تنيسي في جنوب الولايات المتحدة)، والتي تستقطب أكثر من 600 ألف زائر سنوياً.
وسيكون مجمع برينس البالغة مساحته 5 آلاف متر مربع قرب مينيابوليس (ولاية مينيسوت في شمال البلاد) متاحاً للجمهور اعتباراً من 6 أكتوبر أي قبل أسبوع من الحفلة التكريمية التي تجمع الكثير من الفنانين في هذه المدينة التي كان الفنان الراحل يحبها.
وأكدت شقيقته “تيكا نلسون” أن نجم البوب كان يرغب منذ فترة طويلة أن يسمح للجمهور بزيارة بايزلي بارك الذي كان يقيم فيه منذ عام 1987 وحيث توفي في 21 أبريل الماضي.
ويضم مجمع بايزلي بارك 4 استديوهات تسجيل رئيسية، وكان برينس على مدى عشر سنوات يؤجرها لفنانين من أمثال مادونا وستيفي ووندر إلا أنه راح بعد ذلك يستخدمها حصراً لأعماله.