رغم أنه فى بداياته الفنيه إلا أنه أستطاع أن يلفت اليه الأنظار ويحقق أعلى مشاهدات للأغانى الشعبية على مواقع التواصل الاجتماعى خلال الأيام الماضية أنه المطرب الإسكندرانى عمر عبد اللاه الذى يعتبر نفسه تلميذ فى مدرسة عمالقة الغناء الشعبى محمد قنديل ومحمد رشدى.

لم يكتفى عمر عبد اللاه بالموهبة فقط بل أيقن أن للدراسة عامل هام ليصبح متمرسًا دارسا للموسيقى على أصولها فتتلمذ على يد المايسترو شوقى الأشقر ودرس الموسيقى العربية ثلاث سنوات على مسرح سيد درويش بالإسكندرية وحصل على عدة كورسات فى الصوت بدار الأوبرا المصرية و أكد على اختياره للون الشعبى ليكون قريب من البسطاء وقام بعمل عدة كليبات منها "أول مرة تحب يا قلبى – اللى تعبنا سنين فى هواه" بتوزيع شعبى جديد وقدم من أعماله الخاصة "الزهر مابيلعبش" تأليف ياسر البلتاجى ألحان إسلام روينى توزيع محمد جابر إخراج بينو سمير وهى ردا على الأغنية الشهيرة آه لو لعبت يا زهر واصفا فيها صعوبة المعيشة وعلى نفس الخطى قدم كليب "بنكح تراب" تأليف ياسر البلتاجى وألحان إسلام روينى توزيع أيمن حجازى وإخراج أحمد وحيد وله كذلك كليب دينى بعنوان "الرؤية بانت "بنفس فريق العمل السابق وتذاع كليباته على قنوات الاغانى "شعبيات –المولد- طرب هيتس".