استمعت نيابة شرق القاهرة الكلية، لأقوال ضابط الأمن الوطنى المتهم بقتل ربة منزل عن طريق الخطأ اثناء مطاردة قوات الأمن الوطني لإرهابي بعزبة الهجانة، حيث قررت اخلاء سبيله بضمان محل اقامته .

وقال الضابط أنه لم يكن يقصد اطلاق النار علي ربة المنزل، ولكن عند سقوطه علي الأرض أثناء اقتحام منزل المتهم خرجت الطلقة بالغلط لتصيب ربة المنزل.

وأضافت التحقيقات أن الارهابي من عناصر جماعة الاخوان المسلمين وعلي علاقة بالإرهابي الذي تم تصفية بمنطقة جسر السويس ، وكان يعد لعملية ارهابية كبيرة خلال احداث 11/ 11 ، وذكرت التحقيقات ان المتهم تمكن من الهروب عقب ارتباك قوات الامن الوطني عقب اصابة ربة المنزل

وكشفت التحقيقات انه عقب ورود اخطار لجهاز الأمن الوطني باختباء أحد العناصر الإرهابية الخطرة التابعة لجماعة الاخوان المسلمين بمنزل شقيقة بعزبة الهجانة، وعقب توجه مأمورية من ضباط جهاز الامن الوطني والامن المركزي ، للقبض علي المتهم واثناء اقتحام المنزل سقط احد الضابط علي الارض فخرجت طلقة بالخطاء من سلاحه الميري فأصيبت ربة المنزل وحاولت القوات الامنية اسعاف ربة المنزل لكنها توفيت نتيجة الاصابة بالطلق الناري، فيما تمكن المتهم من الهروب.

كانت نيابة شرق القاهرة قرر تشريح جثة ربة المنزل والتصريح بالدفن عقب الانتهاء من التشريح .

يذكر أن معلومات وردت إلى قطاع الأمن الوطني تفيد باختباء إرهابي خطير متورط في عمليات تفجيرية بالعاصمة في أحد العقارات بعزبة الهجانة بمنطقة قسم أول مدينة نصر، وعلى الفور انتقلت قوات من الأمن الوطني مدعومة بقوات الأمن المركزي، وعندما شاهد المتهم القوات أطلق الرصاص من سلاح ناري، ولاذ المتهم بالفرار، وأثناء ذلك خرجت طلقة طائشة من سلاح أحد الضباط أصابت سيدة، ولقت مصرعها على الفور.