كشف مهرجان دبي السينمائي الدولي النقاب عن سبعة أفلام جديدة مشاركة في برنامج "ليال عربية" وفي الدفعة الثانية من الأفلام المعلنة ، شارك المخرج اللبناني فيليب عرقتنجي، الذي حصل فيلمه الروائي "تحت القصف" على جائزة المهر لأفضل فيلم روائي طويل ، بفيلمه الجديد "اسمعي"، في عرضه العالمي الأول، من بطولة هادي أبو عياش، ربى زعرور، ويارا بو نصار، يتبع الفيلم قصة مهندس الصوت "جود" الوسيم والمنطوي على نفسه، والذي تتغير حياته جذرياً بعد لقائه رنا، بِروحها الحرة والنابضة بالحيويّة، فتبدأ بينهما قصة حبّ مع أنهما من خلفيتين اجتماعيتين وطائفيتين مختلفتين.

فيلم الماء والخضرة والوجه الحسن

تقدم المخرجة المصرية كاملة أبو ذكري فيلمها السينمائي الجديد "يوم للستات"، من بطولة إلهام شاهين ونيللي كريم ومحمود حميدة، ضمن فعاليات مهرجان دبي السينمائي الدولي ، والذي تدور أحداثه في حي شعبي بالقاهرة ، حيث يخصص مركز الشباب يوماً خاصاً لنساء الحي في حمام السباحة، كما سيشارك المخرج المصري يسري نصرالله بفيلمه الجديد "الماء والخُضرة والوجه الحسن"، من بطولة ليلى علوي، منة شلبي، علاء زينهم، باسم سمرة وأحمد داود، حيث يصور الفيلم قصة "يحيى" وهو طباخ ماهر ويعمل مع ابنيه رفعت وجلال في مجال تجهيز الطعام في أفراح الفلاحين ومناسباتهم العائلية الكبرى وتتوالى الاحداث في إطار درامي إجتماعي.

أما المخرج الهولندي من أصل تونسي ألكس بيتسترا، سيقدم فيلمه "بزناس كالعادة" ويصور العمل تلقي المخرج نفسه، عندما كان في الخامسة والعشرين من عمره، رسالة من والده التونسي الراغب بلقائه، رغم أنه لم يره منذ طفولته.

وبعد النجاح الذي لاقى فيلمها الروائي الطويل الأول "شلاط تونس"، تعود المخرجة التونسية كوثر بن هنية إلى مهرجان دبي السينمائي الدولي، في فيلمها الجديد "زينب تكره الثلج" ويتناول الفيلم قصة الطفلة زينب (تسعة أعوام)، التي فقدت والدها في حادث سير، وتقدم المخرجة رشيدة براكني فيلمها الطويل "أوقات الزيارة" الذي تدور أحداثه حول مجموعة من النسوة اللواتي يذهبن لزيارة أحبائهن في سجن في إحدى ضواحي باريس كل شهر.

أما ختام أفلام برنامج "ليال عربية"، فهو مع فيلم "ليلى م."، للمخرج مايك دي يونغ، والذي يتحدث عن ليلى من أصل مغربي، وُلدت ونشأت في أمستردام. يزداد التزامها الديني، وتنضمّ إلى مجموعة من المتشددين، ثم تختار الزواج من زميلها المتشدد، ويسافران معاً بهدف جمع الأموال من أجل قضاياهما. وبعد حادثة تبادل إطلاق نار، يضطران للهرب إلى منطقة الشرق الأوسط، حيث تواجه ليلى عالماً يغذي أفكارها في البداية، ولكنه يضعها في مواجهة خيار مستحيل في نهاية المطاف، الفيلم من

تمثيل نورا الكوسور وإلياس أداب.