أكد القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى الفريق أول صدقى صبحي أن القوات المسلحة هي جيش الشعب ودرعه الذي يستند إليه لحماية ركائز امنه واستقراره وسلامة أراضيه .

وشدد على أن عزيمة وإرادة الشعب المصري وتلاحمه مع الجهود الطموحة التي تبذلها الدولة يمثل القوة الحقيقية لمصر وقدرتها علي مواجهة المشاكل والتحديات والانطلاق بخطي ثابتة نحو المستقبل .
وأشار الفريق أول صدقى صبحي خلال لقائه مع مقاتلي المنطقة المركزية العسكرية إلي أن الشعب المصري يدرك ما تحقق طوال الفترة الماضية من مشروعات قومية وإنجازات ملموسة لدعم مسيرة البناء والتطوير بفضل العقول والسواعد الفتية لأبناؤه في كافة المجالات ، مقدماً التحية لأبطال ومقاتلوا القوات المسلحة الذين يعملون بكل الأمانة والشرف وإنكار الذات لتحقيق مهمتهم الأساسية في التدريب والاستعداد القتالي وما ينفذ من مهام عمليات على كافة الاتجاهات.
وشدد القائد العام علي أن القوات المسلحة تخوض حربا لاقتلاع جذور الإرهاب وتأمين الحدود المصرية ، بجانب دورها في معاونة الشرطة المدنية في تأمين الأهداف والمرافق الحيوية بالدولة وإجهاض المخططات والمحاولات التي تهدف إلى النيل من أمن واستقرار المجتمع ، واثني على الأداء المتميز واليقظة والاحترافية التي يتسم بها الأبطال والمقاتلين بمناطق شمال ووسط سيناء .
جاء ذلك خلال لقاء وزير الدفاع مع عدد من القادة والضباط وضباط الصف والصناع العسكريين وجنود المنطقة المركزية العسكرية ، وذلك ضمن لقاءاته الدورية برجال القوات المسلحة لتوحيد المفاهيم تجاه مختلف القضايا والموضوعات التي ترتبط بالقوات المسلحة ودورها في حماية ركائز الأمن القومي المصري علي كافة الاتجاهات .
وقدم وزير الدفاع التحية لأرواح الشهداء ومصابي القوات المسلحة والشرطة الذين قدموا أرواحهم ودمائهم خلال المواجهات مع قوى التطرف والإرهاب ، ويثبتون كل يوم انهم خير أجناد الأرض يصطفون في نسيج واحد لا فرق بين مسلم ومسيحي ، يؤكدون العقيدة القتالية الراسخة لرجال القوات المسلحة .
وأدار القائد العام حوارا مع مقاتلي المنطقة استمع خلاله لأرائهم واستفساراتهم ، وأشاد بما لمسه من إدراك صحيح لكل ما يدور من مواقف ومتغيرات علي الساحتين الداخلية والخارجية وانعكاساتها على امن مصر القومي ، مشيراً إلي أهمية تفنيد الشائعات والحملات الدعائية والنفسية الممنهجة التي تستهدف النيل من قوة وتماسك المجتمع ، وأن العمل والاجتهاد هما السبيل الوحيد لتحقيق التنمية والاستقرار والتقدم ، واستعادة دور مصر ومكانتها الرائدة بين الدول والشعوب .
وأكد القائد العام أن الشباب هم ثروة مصر وركيزتها الأساسية ، وأن الفرد المقاتل المحترف القادر علي تنفيذ مهمته بنجاح هو المعيار الحقيقي لقدرة وجاهزية القوات المسلحة علي تأمين وحماية الدولة المصرية والتصدي بكل حسم لأي محاولات تستهدف المساس بأمنها القومي .
وفي نهاية اللقاء قام القائد العام بتكريم المتميزين من مقاتلي المنطقة تقديرا لتفوقهم وتفانيهم في الحفاظ علي اعلي مستويات الكفاءة والاستعداد القتالي وآداء المهام والواجبات المكلفين بها خلال العام التدريبي المنقضي .
حضر اللقاء الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من كبار قادة القوات المسلحة .
بدأ اللقاء بكلمة اللواء أركان حرب ايمن عامر قائد المنطقة المركزية العسكرية استعرض خلالها عدد من الأنشطة التدريبية التي نفذتها وحدات وتشكيلات المنطقة المركزية العسكرية ، وانهم يجددون العهد بالحفاظ علي اعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي للوفاء بالمهام والمسئوليات المكلفين بها للدفاع عن أمن الوطن ومقدساته .