كشفت دراسة جديدة نشرتها صحيفة "الديلي ميل "البريطانية أن الأشخاص المصابون بالإمساك يكونون لديهم فرصة للإصابة بأمراض الكلى المزمنة والفشل الكلوي بنسبة تصل إلى 13% ، حيث يتسبب الإمساك فى حدوث اضطراب مزمن بالمعدة ويجعل أجهزة الجسم لا تعمل على نحو فعال.

3A3DBC1200000578-3924504-Experts_say_a_healthier_diet_that_incorporates_more_fibre_and_ex-a-27_1478797684522

وتشير البحوث الجديدة أن الأشخاص البالغين الذين يعانون من صعوبات ومشاكل فى حركة الأمعاء ، يزداد خطر إصابتهم بالفشل الكلوي فى المرحلة الأخيرة من المرض التى يمكن أن تكون مميتة.

ويعتقد الخبراء أن التشخيص المبكر للإمساك قد يساعد الأطباء على منع حدوث أى تطورات فى المرض يمكن أن تحدث، ويحد أيضا من الإصابة بأمراض الكلى والفشل الكلوى.

وأضاف الخبراء أن اتباع نظام غذائي صحى يتضمن تناول المزيد من الألياف و ممارسة الرياضة،يمكن أن يساعد فى وقف الحاجة إلى غسيل الكلى أو زراعة كلية جديدة.

ومن المعروف أن تناول طعام صحى غنى بالألياف يساعد فى الحفاظ على حركة الأمعاء ويمنع الإصابة بالإمساك.

ويعتقد الباحثون أن زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية يرجع إلى الآثار الضارة التى تسببها البكتيريا الموجودة فى المعدة على صحة الكلى.

ولدراسة تأثيرها على صحة الكلى ،قام الباحثون بجامعة " تينيسى " بدراسة أكثر من 3.5 مليون شخص من المحاربين القدامى بالولايات المتحدة ممن يتمتعون بوظائف كلى طبيعية.

فقاموا ببحث المشاركون فى الدراسة بداية من عام 2004 قبل ان يتم متابعتهم فى عام 2006 ومرة أخرى بعد سبع سنوات من ذلك.

فوجدوا أن المرضى الذين يعانون من الإمساك كانوا أكثر عرضة لتطور مرض الكلى المزمن بنسبة 13 فى المئة، ولديهم فرصة أكبر للإصابة بالفشل الكلوى بنسبة 9% مقارنة بغيرهم ممن لا يعانون من الإمساك.

فى حين أن البالغين المصابون بالإمساك كانوا أكثر خطرا للإصابة بكلا من أمراض الكلى والفشل الكلوى.