بعد مرور 5 سنوات على ثورة 25 يناير، التي اندلعت ضد نظام حسني مبارك ورجاله، حصل أغلب هذه القيادات على أحكام البراءة في القضايا الموجهة إليهم، مما أثار الكثير من علامات الاستفهام عن الجهة التي تتحمل دفع فاتورة عدم محاسبة النظام الأسبق، والتى تجاوزت مليارات الجنيهات أنفقتها الدولة على المحاكمات، منها مليار جنيه أنفقتها الدولة على محاكمة مبارك ونجليه فى قضية "قتل المتظاهرين".
ونرصد في التقرير التالي أبرز محاكمات قيادات رموز نظام مبارك، وأحكام البراءة التى حصلوا عليها وأسبابها.
إلغاء التحفظ على أموال نظيف
آخر هذه الأحكام كانت، اليوم الإثنين، حيث قضت محكمة الجنايات، بإلغاء القرار الصادر بمنع أحمد نظيف وزوجته ونجليه من التصرف في أموالهم والسفر، وإخطار هيئة الكسب غير المشروع والنيابة العامة بتنفيذ الحكم.
وكان المحامى مصطفي أحمد على، الموكل للدفاع عن أحمد نظيف رئيس وزراء مصر الأسبق، اليوم الإثنين، إنَّ المحكمة ألغت التحفظ على أموال موكله وأخطرت الجهات المعنية.
يشار إلى أن أحمد نظيف كان يشغل منصب رئيس الوزراء في عهد المخلوع حسني مبارك، إبان ثورة يناير، وحصل على البراءة فيما عرف إعلاميا بـ"مهرجان البراءة للجميع".
محمد حسني مبارك
حصل الرئيس المخلوع حسنى مبارك على البراءة في قضايا " الفساد المالي، وتصدير الغاز لإسرائيل بأسعار رخيصة"، ومازال يحاكم أمام محكمة النقض فى قضية التحريض على "قتل المتظاهرين" في الجزء الخاص بالحكم عليه بألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية ضده، وحصل نجلاه ووزير داخليته اللواء حبيب العادلى و6 من كبار مساعديه على البراءة النهائية فى القضية.
وقضت المحكمة بمعاقبته ونجليه بالسجن المشدد 3 سنوات فى قضية القصور الرئاسية، وألزمتهم برد مبلغ وقدره 21 مليونًا و107 آلاف جنيه، ومصادرة المحررات والمضبوطات وإلزامهم بالمصاريف الجنائية.
وتداولت وسائل الاعلام أنباء عن تكلفة انتقال وتأمين الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك تجاوزت مليار جنيه خلال 5 سنوات الماضية منذ بداية محاكمته فى أغسطس 2011م، وحتى الآن، حيث إن تكاليف نقله خلال جلسة المحاكمة الواحدة فى محاكمته بقضية القرن بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة تكلفت حوالى 2.5 مليون تقريبًا، ما بين تكلفة تأجير طائرة تابعة لشركة مصر للطيران تصل إلى 15 ألف دولار يوميًّا لنقله من محبسه إلى قاعة المحاكمة وإعادته مرة أخرى إلى محبسه إلى جانب تكلفة الطاقم الطبى والمرافقين.
علاء وجمال مبارك
قضت محكمة جنايات القاهرة ببراءة علاء وجمال نجلى ا مبارك في قضية "التلاعب في البورصة"، كما قضت المحكمة ببراءتهما فى قضية تصدير الغاز لإسرائيل واستغلال النفوذ والحصول على فيلات من رجل الأعمال الهارب حسين سالم.
حسين سالم
حصل رجل الأعمال الهارب حسين سالم على البراءة في قضية تصدير الغاز إلى "إسرائيل"، والكسب غير المشروع، إلا أنه مازال هاربًا في إسبانيا، واقترب في انهاء إجراءات للتصالح مع جهاز الكسب غير المشروع.
حبيب العادلى
قضت محكمة جنايات القاهرة ببراءة حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق في قضية اتهامه بالتربح وغسل الأموال بما قيمته نحو 5 ملايين جنيه، وجاءت إعادة محاكمته في ضوء الحكم الصادر من محكمة النقض التي كانت قضت في شهر مارس الماضي، بإلغاء الحكم الصادر من محكمة الجنايات بمعاقبته بالسجن المشدد لمدة 12 عامًا إثر إدانته في تلك القضية.
زكريا عزمي
وحصل زكريا عزمى رئيس ديوان مبارك على البراءة فى قضية "هدايا الأهرام"، بعد التصالح وتسديد الأموال والهدايا التى حصل عليها كما حصل على البراءة فى قضية الكسب غير المشروع.
وكانت النيابة العامة، قد قررت إخلاء سبيل زكريا عزمي الرئيس الأسبق لديوان رئيس الجمهورية، بعد التصالح في قضية "هدايا الأهرام" وفي الكسب غير المشروع بكفالة مالية 200 ألف جنيه، وصدر حكم بإعادة محاكمته في قضية اتهامه بالكسب غير المشروع التي كان قُضى فيها بمعاقبته بالسجن المشدد 7 سنوات.
فتحي سرور
كما بُرئ الدكتور فتحى سرور رئيس مجلس الشعب الأسبق من السجن عقب حصوله على البراءة في القضايا المتهم فيها، ومنها قضية "موقعة الجمل"، وقضية "الكسب غير المشروع".
وخرج رجل النظام الأسبق الذي ظل رئيسًا لمجلس الشعب لمدة 21 عامًا من محبسه بسجن طرة، عقب براءته من تهم التربح والحصول على كسب غير مشروع من وظيفته، وحصل على البراءة أيضًا فى قضية قتل المتظاهرين المعروفة إعلاميًّا بـ"موقعة الجمل".
صفوت الشريف
وحصل صفوت الشريف، الذي عرف بقربه الشديد من الرئيس المخلوع مبارك وشغل مناصب عدة منها وزير الإعلام ورئيس مجلس الشورى وأمين عام الحزب الوطني الحاكم قبل ثورة يناير، على البراءة في قضية "موقعة الجمل"، وتم إخلاء سبيله بكفالة 50 ألف جنيه في قضية الكسب غير المشروع.
سامح فهمى
وكانت محكمة الجنايات، قد قضت ببراءة سامح فهمى وزير البترول الأسبق فى قضية تصدير الغاز لإسرائيل بأسعار بخسة، بعدما كانت قضت فى 2012م، بمعاقبته بالسجن المشدد 15 عامًا مع عزله من وظيفته.
أنس الفقى
وقضت محكمة جنايات القاهرة بتاريخ 30 يوليو 2013م، ببراءة أنس الفقي وزير الإعلام الأسبق، في قضية بث المباريات التي كان يواجه اتهامات فيها بإهدار المال العام في البث الفضائي لمباريات كرة القدم.