قرر روبرت موجابي رئيس دولة زيمبابوي القبض علي بعثة بلاده في دورة الألعاب الأوليمبية "ريو دي جانيرو" بالبرازيل والتي اختتمت فعالياتها يوم 21 أغسطس الجاري.
وطلب موجابي من أوجيستين شيشوري وزير الداخلية الزيمبابوي القبض علي البعثة لحظة وصولها مطار هراري والتي تتضمن 31 لاعبا ، بعد فشلهم في تحقيق أي ميدالية في ريو دي جانيرو عدم تحقيق مراكز متقدمة في المنافسات.
وأكد موجابي (92 عاما) في تصريحات نقلتها صحيفة "نايج" النيجيرية أنه كان سيكون راض عن البعثة في حالة الحصول علي المركز الرابع والخامس للمنافسات ، لكن أفضل مركز تحقق للاعبين في ريو دي جانيرو هو المركز الثامن مما يتطلب حبس هؤلاء اللاعبين.
وهاجم رئيس زيمبابوي بعثة بلاده مؤكدا أنهم فئران وليسوا رياضيين لعدم اصرارهم للمنافسة علي أي ميدالية أو الحصول علي المركز الرابع أو الخامس كالدولة المجاورة ، متسائلا :لماذا نصرف عليهم أموالا طائلة؟.
وأضاف أنه اذا احتاجت البلاد لمن يمثلها في الأوليمبياد ويرفع الأعلام ويغني نشيد البلاد هناك فسنرسل حسناوات جامعة زيمبابوي لتمثيلنا هناك وليس هؤلاء الفشلة.
واختتم موجابي تصريحاته مؤكدا أن هؤلاء الرياضين سيتم حبسهم وإراغامهم على سدادهم الأموال التي صرفتها الدولة عليهم لاعدادهم للأوليمبياد في هيئة قروض ميسرة حتي لو استغرق ذلك 10 سنوات.