أعلن مندبو الدول الأعضاء الـ 15 في مجلس الأمن الدولي اليوم /السبت/ عزمهم زيارة جنوب السودان الأسبوع المقبل؛ لإقناع الرئيس سلفاكير ميارديت للقبول بنشر قوة إقليمية تحت طائلة العقوبات.
وذكرت قناة (الحرة) الأمريكية - التي أوردت النبأ - أن مجلس الأمن الدولي أجاز في 12 أغسطس الجاري نشر 4 آلاف جندي إضافي للأمم المتحدة من أجل توفير الأمن في جوبا وردع الهجمات ضد القواعد الأممية.
وكانت حكومة جنوب السودان قد رفضت قرار نشر القوة الإقليمية، معتبرة أنه يقوض سيادتها، لكن مجلس الأمن هدد بفرض حظر على الأسلحة في حال أعاقت حكومة جنوب السودان نشر هذه القوة الإضافية.
يشار إلى أن ما يقرب من 200 ألف مدني فروا من الحرب الأهلية الدائرة جنوب السودان منذ عامين ونصف عام، ولجأوا إلى 6 مخيمات تابعة للأمم المتحدة في مختلف أنحاء البلاد.