أكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن مصر تتفاوض حالياً على اتفاقيات جديدة مع تجمع الأورو آسيوى، وتفعيل دمج التكتلات الاقتصادية الثلاث الأفريقية وصولاً لمنطقة التجارة الأفريقية الكبرى. وأضاف "قابيل"، خلال مؤتمر إعلان استراتيجية التنمية الصناعية 2020، اليوم الخميس، أنه فيما يتعلق بالاتفاقية الموقعة العام الماضى مع بنك الاستيراد والتصدير الأفريقى لتقديم تمويل 500 مليون دولار لتيسير حركة التجارة بين مصر ومختلف الدول الأفريقية، فإن المصدرين قاموا بالاستفادة من الاتفاقية . وحول تفعيل الاتفاقيات الموقعة لزيادة الاستفادة منها، قال وزير الصناعة والتجارة، إن مصر استفادت من الاتفاقية التى وقعتها مع دول الكوميسا، مشيرا إلى أن صادرات مصر بلغت 9ر1 مليار دولار وهى 3 أضعاف وارداتها من تلك الدول. أما فيما بتعلق باتفاقية الميركسور (البرازيل- الأرجنتين – باراجواى- وأروجواى)، فأوضح الوزير أن جميع برلمانات الدول الموقعة على الاتفاقية وقعت عليها وننتظر تصديق البرلمان الأرجنتنى لبدء تفعيلها. ورداً على سؤال تأثير ركود الاقتصاد الأوروبى على الصادرات المصرية ومعدلات نموها، فاستبعد "قابيل" أى تأثير مؤكداً أن الاقتصاد الأوروبى ضخم ويمكنه استيعاب أى زيادة بنحو 3 إلى 4 مليارات دولار للصادرات المصرية بسهولة، لافتاً إلى أن مصر ستركز الفترة المقبلة على السوقين الروسية والأفريقية لتحقيق قفزة الصادرات المستهدفة، ولكن هذا لا يعنى إهمال الأسواق الأخرى سواء الأوروبية أو العربية.