ندد الدبلوماسي الجزائري محمد العربي زيتوت، أحد مؤسسي حركة رشاد، بحظر فرنسا لباس البحر الإسلامي المعروف باسم “البوركيني”.

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر “تويتر”: “منذ الحروب الصليبية الأولى، قبل حوالي ألف عام وفرنسا تحارب الإسلام بشراسة، الشرطة تنزع بالقوة لباس إمرأة بالبوركيني”.
وأثار حظر لباس البحر الإسلامي المعروف باسم “البوركيني”على بعض الشواطىء الفرنسية موجة انتقادات في البلدان الأنجلوسكسونية التي اعتبرت منع الملابس التي تحمل دلالات دينية، عائقاً أمام الاندماج.

وحظر عدد من رؤساء البلديات في فرنسا خلال الأسابيع الأخيرة ثوب السباحة المعروف بـ”البوركيني”، مما أثار جدلًا بين أنصار تطبيق العلمانية والمدافعين عن حرية التعبير.