قال المهندس ياسر قورة،مساعد رئيس حزب الوفد للشئون السياسية والبرلمانية،أن فوز "ترامب" كان متوقع بشكل كبير،حيث أن أمريكا كانت تحتاج إلى "نيولوك" الفترة القادمة لأسباب كثيرة أهمها تدهور العلاقات الأمريكية بالشرق الأوسط وروسيا وعدم قدرتها علي التعاون مع تلك الدول،وهي تمثل بعد إستراتيجي للمصالح الأمريكية.

وأضاف "قورة"،إن "كلينتون" كانت طرفًا في دعم الإخوان وتأسيس ودعم داعش، والآن بعد أن اتحد العالم وقرر مكافحة الإرهاب كان من الصعب فوز "كلينتون" راعية الإرهاب، فكان لا بد من وجود وجه جديد تستطيع الإدارة الأمريكية من خلاله توجيه رسالة للعالم أنها ليست داعمة للإرهاب.

وتابع مساعد رئيس حزب "الوفد،إن المواطن الأمريكي دائماً ويميل إلى المغامرة وتجربة الجديد والبعد عن النمطية مما أعطي "ترامب" هذه الميزة بالرغم من افتقاده إلى حجم الخبرة السياسية التي تتمتع بها "كلينتون"،أن الأمريكيين فضلوا تجربة الجديد.

وأوضح "قورة"،إن "ترامب" المرشح الرئاسي سيختلف عن ترامب كرئيس فعلي للولايات المتحدة،حيث أن المنصب سيحتم عليه التراجع عن التصريحات الشاذة والمثيرة للجدل،مؤكداً،إن الحديث عن قيام حرب عالمية ثالثة بدخول ترامب للبيت الأبيض أمر مستبعد