أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة اهتمام الوزارة بالعمل الدعوى الذي يقوم على ركيزتين أساسيتين مرتبطتين ببعضهما، وهما الدعوة والتطبيق العملي والميدانى، وكذلك التركيز على العمل الدعوى وخدمة المجتمع فى مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية والبيئية إضافة إلى الدينية في إطار دور الأوقاف الدعوى والتنموى والتنويرى والثقافى.
وأضاف وزير الأوقاف - في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الاوسط اليوم السبت - أن الوزارة تهتم بالدعوة وفق المنهج المعتدل والوسطى وبعمارة المساجد وكذلك تنفذ خطة كبيرة لتجديدها ودعمها دعويا وماديا كما تركز على التكافل والتراحم وتنفذ برامج للبر وتقديم الاعانات المتنوعة للفقراء والمحتاجين بكل فئات المجتمع وبلا فوائد او مصاريف كما تسعى لقضاء حوائج الناس وتقدم خدمة علاجية مجانية لابناء الوزارة واقتصادية مخفضة لغيرهم.
وأشار وزير الأوقاف إلى أنه فى إطار الاهتمام المجتمعى والثقافى للأوقاف تنظم الوزارة اليوم المؤتمر الطبى السنوى التاسع لمستشفى الدعاة التابعة للوزارة والخاص بأمراض الكبد والجهاز الهضمي، وتحت عنوان جديد فى العلاج فى هذا التخصص وبحضور وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين.
كما أوضح وزير الاوقاف أن عقد هذا المؤتمر الطبى برعاية الأوقاف يؤكد اهتمام الوزارة بالبحث العلمى ودوره فى تطوير المجتمع وبتطوير المنظومة الطبية والتركيز على دور الوقاية للحد من الأمراض باعتبارها شعيرة دينية وطبية يركز عليها دعاة الاوقاف فى خطبهم ولقاءاتهم الدينية مع المواطنين وكذلك تخصص مستشفى الدعاة مؤتمرات علمية لها لنشر الثقافة الطبية والوقائية اللازمة لحماية المجتمع من الأمراض ولأن التخصص هو سمة التقدم.
وكشف وزير الاوقاف عن أنه سيتم خلال المؤتمر تكريم نخبة من أطباء وزارة الصحة على رأسهم وزير الصحة لجهودهم فى علاج فيروس “سي” وكذلك أحد نماذج العمل الانسانى الطبى في مصر التى تذخر دائما بالخبرات فى مختلف المجالات.
وأشار الدكتور جمعة إلى أن المؤتمر سيناقش العديد من الأبحاث العلمية حول أحدث الطرق فى علاج أمراض الكبد والجهاز الهضمى وطرق الوقاية منها.
ومن المقرر أن يفتتح كل من وزير الأوقاف والصحة فى وقت لاحق اليوم المؤتمر السنوى التاسع لمستشفى الدعاة بمشاركة ائمة واطباء من مختلف التخصصات.