قال وزير الثقافة السوداني سيد هارون عمر، إنه سيتم التوقيع على بروتوكول للتعاون الثقافي بين مصر والسودان، في أكتوبر القادم، وذلك خلال زيارة الرئيس عمر البشير للقاهرة، وإنه تم الانتهاء من كل الترتيبات اللازمة لذلك.
وأكد في حوار خاص لوكالة أنباء “الشرق الأوسط”، على هامش مهرجان الخرطوم للفيلم العربي في دورته الثانية، أن العلاقة بين البلدين أزلية وراسخة، والتعاون بينهما في المجال الثقافي يتم بشكل يومي، ولكن هناك حاجة إلى تقوية هذا التعاون وتدعيمه وإبرازه خلال الفترة الحالية، خاصة وأن جيل الشباب بحاجة إلى معرفة هذه الروابط والتأكيد عليها.
وحول المشاركة المصرية البارزة في مهرجان الخرطوم بعدد ١١ فيلما، أوضح الوزير أن الدورة الأولى للمهرجان، كانت مهداه لروح الفنانة المصرية فاتن حمامة، وشارك فيها مجموعة من الأفلام المصرية، وتطورت هذه المشاركة هذا العام، وهو شئ رائع.
وأشار الوزير إلى أن العلاقة الثقافية بين مصر والسودان مسألة تاريخية ولها عمق كبير، لافتا إلى أن المئات من دور النشر المصرية سوف تشارك في مهرجان الخرطوم للكتاب، المزمع إقامته في ١٧ أكتوبر القادم، معربا عن تطلعه لتوسعة مشاركة الكتاب والناشرين السودانيين، في معرض القاهرة الدولي للكتاب، خلال الفترة القادمة، تدعيما للحركة الثقافية بين شعبي وادي النيل.
وحول افتقار السودان لدور العرض السينمائي، قال وزير الثقافة أنه لاشك حدث تراجع في عدد دور العرض فكان هناك أكثر من ٢٠ دارا ، لم يتبق منها سوى اثنان أو ثلاث، ولكن لظروف معينة، مؤكدا أن هناك حركة شبابية تضم أكثر من ١١ مجموعة، تعمل كلها نحو هذا الاتجاه، وفي خلال سنوات معدودة، سوف يكون هناك انتشار كبير لدور السينما في مختلف أنحاء البلاد، خاصة الخرطوم.