افتتحت تركيا واحدا من أكبر الجسور في العالم، من أجل السماح بمزيد من حركة المرور بعبور مضيق البسفور بين أوروبا وآسيا، والتقليل من أزمة المرور في إسطنبول.
وأشرف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على مراسم افتتاح جسر “السلطان ياووز سليم” أو “سليم الأول” بتكلفة 3 مليارات دولار، الذي وصف من قبل مطوريه الأتراك والإيطاليين بأنه أوسع جسر معلق في العالم بعرض 58.4 مترا.
ويمتد الجسر الذي سيستخدم برسوم عبور، لمسافة 1408 مترا فوق البسفور، ويتسع لعشر مسارات، منها مساران للقطار السريع، ويقول مسؤولون إن أبراج الجسر وارتفاعها 322 مترا هي الأطول في العالم أيضا.
وأصبح الجسر ثالث جسور إسطنبول التي تمتد على المضيق الاستراتيجي.
وقال أردوغان: “هذا الجسر الذي ننظر له بفخر نأمل أن يكون رائدا في كثير من الأشياء. سنكون فخورين به، سترون. الأفلام الأجنبية سيتم تصويرها هنا، سترون”.
وسمح لبعض المركبات بعبور الجسر للمرة الأولى، الجمعة، ويمكن البدء في استخدامه للعموم من السبت، حسبما قال أردوغان.