أعلنت الأمم المتحدة أن فريقا صغيرا منها ومن لجنة الصليب الأحمر الدولي في طريقه إلى داريا المحاصرة في ضواحي دمشق التي بدأت فيها اليوم الجمعة عمليات إجلاء مقاتلين ومدنيين.
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك - حسبما أفادت قناة (سكاي نيوز) الإخبارية اليوم - إن الفريق يهدف إلى لقاء جميع الأطراف والتعرف على القضايا الرئيسية الخاصة بالمدنيين.
وأكد دوجاريك أن الأمم المتحدة لم تجر استشارتها ولا إشراكها في مفاوضات الاتفاق المبرم بين فصائل المعارضة والقوات الحكومية لإخلاء داريا المحاصرة منذ نوفمبر 2012.
وبدأ المقاتلون وعائلاتهم الخروج من مدينة داريا المحاصرة ، وذلك في إطار اتفاق مع الحكومة السورية يقضي بإخلاء المدينة ، وفق ما ذكرت وسائل إعلام سورية ووكالات أنباء.