قررت نيابة أمن الدولة العليا، برئاسة المستشار خالد ضياء، المحامى العام الأول، حبس 4 متهمين جدد من عناصر الكيانات المسلحة التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، 15 يوماَ على ذمة التحقيقات، في محاولتي اغتيال الدكتور علي جمعه مفتي الديار المصرية السابق والمستشار زكريا عبد العزيز عثمان النائب العام المساعد ووقائع إرهابية أخرى.

كما حددت نيابة أمن الدولة، موعد 24 نوفمبر، لنظر تجديد حبس المتهمين .

والمتهمون الصادر ضدهم القرار فى القضية رقم 724 لسنة 2016 حصر أمن دولة عليا هم كل من "محمد حسن محمد محمد هلال ، محمد صلاح محمد نصير، محمود أحمد عبد العاطي صالح، محمد السعيد محمد فتح الدين .

ومن ضمن المتهمين ياسر النبوي عبد الرازق السيد ومحمد عبد الصادق حسن وأحمد جمال كامل وعبد الرحمن أحمد مكي و حسن شحاته القزاز وعبد العزيز علي عثمان وعمرو السيد أحمد و محمد عبد الناصر عثمان و محمود جودة محمد و محمد خالد إبراهيم ومحمد مصطفي محمد ونبيل إبراهيم الدسوقي وأسامة عبد الموجود محمد و بلال سعيد سعد ومحمد صلاح محمد وعلى عبد الله مبروك" .

وتبين من التحقيقات أن المتهمين يتبعون جماعة الإخوان الإرهابية، وشكلوا خلايا إرهابية تستهدف ارتكاب عمليات إرهابية واغتيالات بإيعاز من قيادات الإخوان الهاربين في الخارج، وأنهم خططوا لارتكاب العديد من العمليات الإرهابية التي تنطوي على اغتيالات لشخصيات عامة وتفجيرات تستهدف منشآت الدولة ومؤسساتها.

وأسندت النيابة إلى المتهمين اتهامات عدة في مقدمتها إنشاء وتكوين تنظيم إرهابي، بالمخالفة لأحكام القانون بقصد الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة والإضرار بالسلام الاجتماعي، والقيام بأعمال عدائية ضد مؤسسات الدولة وسلطاتها والشخصيات العامة وقوات الشرطة والقوات المسلحة.

كما تضمنت الاتهامات المسندة إلى المتهمين، حيازة وإحراز أسلحة نارية وذخائر مما تستعمل عليها والتي لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، وحيازة عبوات مفرقعة ومواد مما تدخل في صناعة المتفجرات مما لا يجوز حيازتها أو إحرازها.

وكشفت التحقيقات أن المتهمين هم الذين نفذوا محاولة اغتيال الدكتور علي جمعه بإطلاق الرصاص عليه بمدينة السادس من أكتوبر، وكذا محاولة اغتيال المستشار زكريا عبد العزيز عثمان باستخدام سيارة مفخخة بالقرب من منزله بالقاهرة الجديدة.