افتتح الدكتور أحمَد الطَّيب، شيخ الأزهر الشَّريف، مسجد الحاج يوسف القلقشندي بقرية القلقشندي شمال العاصمة الشيشانية جروزني.

أدى “الطيب” صلاة الجمعة في المسجد بحضور الرئيس رمضان قديروف، رئيس الجمهورية والقيادات الدينية والتنفيذية بالشيشان وعدد كبير من علماء الأمة الإسلامية بمختلف أنحاء العالم.

وعند وصول الإمام الأكبر إلى قرية القلقشندي كان في استقباله جموع أبناء القرية والقرى المجاورة لها في الشمال الشيشاني، مرددين عبارات الترحيب والحفاوة والأناشيد الشيشانية التي تعبر عن سعادتهم بحضور شيخ الأزهر الشريف إلى قريتهم.

وأذن للدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر، بإلقاء خطبة الجمعة بعد أن طلب الرئيس من شيخ الأزهر أن يأذن لمن يري بإلقاء الخطبة.

وتحدث عن أخلاق رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ورحمته مع المسلمين وغير المسلمين، بل حتى مع أعدائه الذين آذوه وضربوه ثم عفا عنهم بعد تمكنه منهم في فتح مكة، مضيفًا أن هذه الأخلاق حددت مسلك الوسطية والاعتدال في الدعوة إلى الله عز وجل، وهو النهج الذي سار عليه علماء المسلمين على مختلف العصور.