انسحب الصحفيين المدعوين لتغطية احتفالية البنك الزراعى المصري بعد تأخر بدء الاحتفال الى اكثر من ساعة ونصف، عن موعدها المقرر فى الحادية عشرة صباحاً، ورفض السيد القصير، رئيس البنك، مناشدات المنظمين المتكرره الاستجابة بالتواجد فى القاعة لبدء الاحتفال.

واعتبر الصحفيون ما حدث دليل على عدم الجدية والاستهانة بعامل الوقت الذى اصبح ضاغطاً على الحكومة فى تنفيذ خططها الانتاجية خاصة وان البنك هو الاكبر، ويخدم اكثر من 7 مليون مزارع ومستثمر زراعى، وعانى فى الاونة الاخيرة من سوء ادارة تسببت فى تنظيم مظاهرات غاضبة من قبل الفلاحين امام مقاره الرئيسية والفرعية اول امس بعد تحوله من بنك زراعى الى تجارى وفقا لقانونه الجديد.

وكان رئيس البنك قد وجه دعوة الى عدد من الصحفيين لحضور احتفالية تسليم رئيس البنك اموال الزكاة الى عدد من الجمعيات الخيرية والتعرف على سياسته النقدية والتنموية عقب تحولة من بنك زراعى الى تجاري بعد اقرار القانون الجديد له من قبل مجلس النواب، الا انه لم يلتزم بالوقت المحدد حيث تواجد الصحفيون والمدعوون من الجمعيات قبيل موعد الاحتفال بنصف ساعة وانتظروا ساعتين الامر الذى اثار الاستثياء والغضب، كما شهد المؤتمر ايضا سوء تنظيم تمثلت فى تغيير مكان انعقاد الاحتفالية من الدور الثالث الى الدور الأرضي.