وجهت متصلة تدعى”ناهد” سؤال عن سبب قول “صدق الله العظيم” مع الانتهاء من قراءة السور، بالرغم من عدم وجودها في القرآن.
ومن جانبه رد الدكتور عصام الروبى، من علماء الأزهر الشريف، خلال برنامجه “فتاوى”، المذاع على فضائية “الحياة”، أن ختام السور وآيات القران الكريم بـ”صدق الله العظيم” أمر طيب، موضحا ما استحسنه المسلمون فهو عند الله حسن، مسترشدا بقول الحق عز وجل:”وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا”.
وأوضح “الروبى” أن الرسول صلى الله عليه وسلم حينما أذن بلال لأذان صلاة الفجر وزاد في الأذان وقال:” الصلاة خير من النوم” أقر النبى صلى الله عليه وسلم ذلك وقال: فلتكن في الأذان”.