أكدت مصادر حكومية، أن المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء بدأ بالفعل فى اختيار عدد من المرشحين، لتعيين أحدهم خلفًا للدكتور خالد حنفي، وزير التموين، الذى تقدم باستقالته للحكومة خلال اجتماعها الأسبوعي أمس، الخميس، بعدما أثبتت نتائج عمل لجنة تقصى الحقائق تورطه في قضية الفساد الخاص بصوامع القمح، بخلاف الأزمة التي أثيرت مؤخراً بشأن تكلفة إقامته بفندق سميراميس التى وصلت لـ7 ملايين جنيه في السنة.
- نستعرض أبرز 5 مرشحين لحقيبة التموين :
اللواء حسني زكي
تشير التنبؤات الأولى، إلى ترشيح اللواء حسني زكي، مدير الإدارة العامة لمباحث التموين، لخلافة «خالد حنفي»، لمجهوداته الفترة الأخيرة، حول الفساد في صوامع القمح، حيث ألقت مباحث التموين، القبض على صاحب شونة لتخزين الأقماح بمحافظة الشرقية، لقيامه بسرقة الأقماح البلدية المدعمة من الدولة والتى قدرت قيمتها بقرابة 20 مليون جنيه.
وأكد مصدر مطلع، في تصريحات صحفية ، أن ترشيح مدير الإدارة العامة لمباحث التموين جاء نظرًا للمجهود الكبير لإدارته في الفترة الماضية، وكشفه العديد من القضايا الهامة بوزارة التموين وعلى رأسها قضية فساد الصوامع، والتي أجبرت الوزير على التقدم باستقالته.
محمد الشيمي
ويأتي في المرتية الثانية، لتولي حقيبة وزارة التموين، المهندس محمد الشيمي، رئيس شركة بتروجيت للبترول.
ممدوح عبدالفتاح
ظهر اسم ممدوح عبدالفتاح، رئيس الشركة القابضة للصناعات العذائية، ضمن الاسماء المرشحة.
وأصدر وزير التموين السابق في 28 يوليو ، قرارًا بتعيين ممدوح عبد الفتاح رئيس الشركة القابضة للصناعات العذائية، وذلك للعمل على النهوض بالشركات التابعة للشركة القابضة ومنها المجمعات الاستهلاكية وشركات ومصانع السكر والزيوت والصابون وشركات اللحوم.
وكان ممدوح عبد الفتاح كان يشعل نائب رئيس الهيئة العامة للسلع التموينية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية.
"هشام كامل"
تردد ايضا اسم المهندس هشام كامل، مستشار وزارة التموين، الذي كان ضمن مفجري قضية صوامع القمح، بخلاف ى تحذيره لوزير التموين، من عمليات النصب بالكروت الذكية، فضلًا عن وجود تلاعب بصوامع القمح.
وهاجم كامل الوزير السابق خالد حنفي ، حيث قال كامل: إن التموين تركت المواطنين فريسة لمحتكري الأرز من رجال الأعمال والتجار بالأسواق، تحت ستار الاقتصادالموجه وقوى العرض والطلب، بعدما وصل سعر كيلو الأرز إلى 7 جنيهات، متوقعًا زيادةالأسعار في ظل عدم السيطرة على الأسواق.
وأضاف "كامل" في تصريحات صحفية، أن التجار يمارسون الاحتكار والتصدير دون أن تتدخل الحكومة من خلال التموين لمصادرة هذه الكميات التي لا علاقة لها بسعر ارتفاع الدولار، مشيرًا إلى أن مصر دولة منتجة للأرز ومصدرة له.
وذكر أن التموين لم تنجح في ضبط سوق الأرز الذي تزداد معه معاناة المواطنين.
"محمد أبو شادي"
في نهاية القائمة يأتي الدكتور محمد أبو شادي، وزير التموين السابق، الذي خدم بالوزارة أكثر من 35 عامًا ولديه خبرة بجميع الملفات ، الذي تم استبعاده من حكومة محلب.
وكشفت المصادر مطلعة بوزارة التموين والتجارة الداخلية، عن أسباب استبعاد اللواء محمد أبو شادي وزير التموين من حكومة محلب، مؤكدة أن إلقاء القبض على مدير مكتبه فى واقعة الرشوة من أحد أصحاب المخابز يعد السبب الرئيسى لاستبعاد أبوشادى من الوزارة.
وقالت المصادر إن الحديث عن زمالة أبو شادى للمشير السيسى وزير الدفاع، ساهم بشكل كبير فى استبعاده، لأن الحكومة لا تريد أن يكون هناك أى نوع من الأحاديث، سواء بالإيجاب أو السلب عن المشير فى ظل تنامى احتمالات ترشحه للرئاسة، خوفاً من أن يلصق فشل الوزير بالمشير، خاصة مع دخول الوزير فى عدد من الصراعات مع أصحاب المخابز وشركات الزيت.