ضبطت الشرطة المغربية، أحد الشخصيات القيادية في حركة الإصلاح والتوحيد المغربية، الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، في وضع مخل داخل سيارة مع إحدى عضوات الحزب البارزات.
وألقي القبض على الأستاذ الجامعي والداعية الإسلامي المعروف الدكتور “مولاي عمر بن محمد”، متلبسا بإقامة علاقة جنسية مع إحدى عضوات الحزب البارزات داخل سيارة قرب شاطئ البحر.
واستفسرت الشرطة عن طبيعة العلاقة بينهما، فزعم في البداية أنها زوجته، ثم قال: إنهما متزوجان عرفيًا، عقب ذلك حاول رشوة رجال الشرطة، حسب ما أفادت وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الجمعة.
وكشفت التحقيقات، أن الاثنين لا تربطهما أي علاقة شرعية، وأن الرجل متزوج ورب عائلة، والسيدة أرملة من وقت قريب، وتم إطلاق سراحه بعد تنازل زوجته عن مقاضاته بتهمة الخيانة الزوجية.