وجهت الشرطة البرازيلية تهمة البلاغ الكاذب لنجم السباحة الأمريكي ريان لوكتي، بعد أن اختلق قصة مزيفة، حيث ادعى التعرض للسرقة تحت تهديد السلاح خلال أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، التي اختتمت منافساتها يوم الأحد الماضي.
كان البطل الأولمبي لوكتي، 32 عاما، ادعى أنه وثلاثة من زملائه بفريق السباحة الأمريكي جرى احتجازهم تحت تهديد السلاح وسرقتهم من قبل أشخاص تنكروا في زي الشرطة، عقب حضورهم إحدى الحفلات في ريو.
لكن لقطات سجلتها كاميرا مراقبة أظهرت أن أحد السباحين قام بعمل تخريبي في محطة وقود، وتبين بعدها أن حادث السرقة مجرد قصة اختلقها السباحون.
وأحيلت قضية لوكتي إلى هيئة الادعاء التي وجهت له الاتهامات، حسب ما نقلته بوابة “جي1.” الإلكترونية الإخبارية عن متحدث باسم الشرطة البرازيلية مساء أمس، الخميس.