قال المهندس مصطفى الصياد، رئيس قطاع استصلاح الأراضى بوزارة الزراعة، إن مشروع التنمية الريفية بغرب النوبارية استفادت منه 36 ألفا و185 أسرة ريفية، تتكون الأسرة الواحدة من 4 – 8 فردا فى المتوسط، بواقع 5 أفدنة لكل شاب من شباب الخريجين، و5 أفدنة لصغار المزارعين، و2.5 فدان للمضارين من قانون المالك والمستأجر فى الأراضى الزراعية.

وأكد الصياد أن مناطق عمل المشروع والمساحة التى يتم تقديم الخدمة إليها بلغت 226 ألف فدان، تم تقسيمها على قسمين، وسميت القديمة منها بالمنطقة الأولية، وتشمل مراقبات طيبة، بمساحات 190 و28 فدانا فى 6 قرى، ومراقبة الانطلاق بمساحات 810 و27 فدانا فى 12 قرية، والمنطقة الثانوية وتشمل 67 قرية فى 4 مناطق بمساحة 170 ألف فدان بمراقبات بنجر السكر والحمام وغرب النوبارية والبستان.

وأشار رئيس قطاع الاستصلاح إلى أن قيمة القروض الدوارة التى تم صرفها، بلغت 167 مليونا و948 ألفا و306 جنيهات، لعدد 516 امرأة، كما تم صرف 115 قرضا للجمعيات الزراعية والتسويقية والمشروعات التنموية بمناطق عمل المشروع، جاء ذلك فى تصريحات صحفية للصياد، خلال جولة بمشروع التنمية الريفية لغرب النوبارية، شملت قطاعات الإنتاج الزراعى والحيوانى بالمنطقة.

69f564b0-9542-4e01-af6f-81446a763e01