أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على أهمية تطوير البنية الأساسية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وامتداد خدماته لكافة أنحاء البلاد وخاصة في محافظات صعيد مصر، وذلك في إطار تنمية مجتمعية مستدامة وإيجاد فرص عمل جديدة وجذب مزيد من الاستثمارات العالمية، بالإضافة إلى تشجيع وتعزيز الابتكار والاستفادة من قدرات الشباب في هذا المجال.
جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بالمهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وأكد الرئيس على دعم الدولة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باِعتباره أحد القطاعات الحيوية الواعدة التي تساهم في دفع ونمو الاقتصاد الوطني، مشدداً على أهمية العمل على تطوير قطاع الاتصالات وأهمية برامج تدريب الشباب وتأهيلهم لاستخدام أفضل وسائل التكنولوجيا الحديثة.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية ، بأن الوزير استعرض خلال الاجتماع جهود الوزارة الجارية للانتهاء من رخص الجيل الرابع للهاتف المحمول، وذلك في إطار خطة تطوير البنية التحتية لقطاع الاتصالات من أجل تحسين جودة خدمات الاتصالات والانترنت المقدمة للمواطنين، وتعظيم الاستثمارات والعوائد للخزانة العامة الدولة، فضلاً عن إتاحة مزيد من الترددات للجيل الرابع فور الانتهاء من التراخيص لإتاحة تلك الترددات للشركات.
وأكد الرئيس دعم الدولة للخطوات التي تقوم بها وزارة الاتصالات من أجل الإسراع بالاِنتهاء من رخص الجيل الرابع لتقديم خدمات أفضل للمواطنين، وتيسير استفادتهم من سرعة وجودة الخدمات الالكترونية التي تتيحها تكنولوجيا الجيل الرابع.
وأضاف المتحدث الرسمي ، أن المهندس ياسر القاضي استعرض خلال الاجتماع عدداً من المشروعات التي تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لا سيما تطور الأعمال الجارية لإنشاء المنطقتين التكنولوجيتين في مدينتيّ برج العرب وأسيوط الجديدة وطرحها على الشركات لإنشاء مقار لها بهاتين المنطقتين.

وعرض الوزير خلال الاجتماع تطور العمل في إنشاء مراكز البيانات التي ستُعنى بتجميع قواعد البيانات الخاصة بكافة قطاعات ومؤسسات الدولة في إطار خطة الدولة الاستراتيجية لتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، وإتاحة البيانات اللازمة التي تدعم عمل مختلف الوزارات والهيئات، ولاسيما التي تقدم الخدمات بشكل مباشر للمواطنين.

كما أكد الرئيس على أهمية مشروع مراكز البيانات الذي يهدف إلى تحديث واستكمال قواعد البيانات، ووجه سيادته بالانتهاء من تنفيذه في أسرع وقت ممكن، منوهاً في هذا الصدد إلى أهمية الارتقاء بالخدمات المُقدمة للمواطنين طبقاً للمعايير الدولية وضمان وصول الخدمات الحكومية إليهم دون معاناة أو فساد.

وعرض الوزير كذلك خلال الاجتماع الخطوات الجارية لإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة كمدينة ذكية تعتمد على تكنولوجيا المعلومات المتطورة في كافة قطاعاتها. وقد وجّه السيد الرئيس بأهمية توفير كافة الإمكانيات اللازمة للارتقاء بالمنظومة المعلوماتية في العاصمة الإدارية، فضلاً عن أهمية إنشاء مراكز ومعاهد للتدريب التكنولوجي بها تعمل على تأهيل الشباب ورفع وعيهم وكفاءتهم بنُظم التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها لصالح المجتمع.
وعرض المهندس ياسر القاضي خلال الاجتماع الموقف التنفيذي لمبادرتيّ “تنمية صناعة الالكترونيات في مصر ـ مصر المستقبل”، و”التعلم التكنولوجي للشباب المصري - علماء مصر المستقبل” اللتين كان الرئيس قد أطلقهما أثناء معرض القاهرة الدولي للاتصالات أواخر العام الماضي. وفي هذا الإطار، استعرض الوزير نتائج المباحثات الجارية مع عددٍ من الشركات الصينية لجعل مصر من الدول المُصنعة للإلكترونيات، فضلاً عن الاتفاق على إضافة خطوط إنتاج جديدة لعدد من الشركات الصينية العاملة في مصر أو التي لديها استثمارات مشتركة مع شركاء مصريين في عدد من مجالات صناعة الالكترونيات.