أعلن مجمع البحوث الإسلامية ، التابع للأزهر الشريف ، عن أسماء المقبولين من المرشحين للابتعاث لدول العالم؛ بعد مراحل اختبارات متعددة تم إجرائها بشكل منظم ومحكم لاختيار أفضل العناصر المؤهلة لتمثيل مصر والأزهر في دول العالم.

وأكد الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية إن اختبارات المبعوثين اعتمدت على معايير أكاديمية وعلمية دقيقة لم تقتصر على التحريري فقط وإنما أعقبها مقابلات شفوية وشخصية؛ لأن المسألة لاتنحصر في مجرد اجتياز الإختبار التحريري والشفوي فقط كما يتصور البعض؛ وإنما شملت لقاءات شخصية لأن المقابلة الشخصية للمتقدمين تكشف عن سمات المتقدم وشخصيته، وهل يصلح لتمثيل مصر وبيان منهج الأزهر الشريف في الخارج أم لا.

وأضاف الأمين العام أن المجمع لم يكتف بهذه الاختبارات فقط وإنما أتبعها بدورة علمية مركزة يحتاج إليها كل مبعوث قبل سفره؛ ليكون على دراية علمية بالمناطق التي سيعمل بها لأجل بلورة رؤية الأزهر الشريف في المواجهة الفكرية للتيارات المتطرفة، وبيان المعالم الحقيقية للإسلام ورؤيته للتعايش السلمي واحترام الآخر، من خلال المنهج الوسطي للأزهر الشريف الذي يقوم على الإقرار بالتعددية الدينية والمذهبية والفكرية، والعمل على التواصل المعرفي والحضاري مع مختلف الشعوب لأجل ترسيخ معالم السلام والعيش المشترك بين الناس.

وأشار "عفيفي" إلي أنه على كل مبعوث للأزهر الشريف أن يستشعر مسؤوليته الوطنية والدينية؛ لأجل بيان معالم السماحة واليسر من خلال المهام العلمية التي تناط به في المجتمعات المختلفة؛ لأن الشعوب بحاجة إلى التعرف على حقيقة الإسلام بعيداً عن الأجندات السياسية والتعصب والغلو والتطرف.

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10