قررت محكمة جنايات بني سويف، المنعقدة بأكاديمية الشرطة اليوم الخميس، تأجيل محاكمة مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و92 آخرين في قضية “أحداث بني سويف”، لجلسة 16 أكتوبر المقبل.
وجاء قرار التأجيل لاستكمال سماع مرافعة الدفاع.
واستمعت المحكمة، خلال جلسة اليوم، لدفاع بديع، الذي دفع ببطلان تحريات بالأمن الوطني وعدم جديتها وبطلان تقارير الأدلة الجنائية. وقال الدفاع إنه “لا وجه لإقامة الدعوى في حق بديع وقيادات من جماعة الإخوان”.
وكانت المحكمة قررت، صباح اليوم، تأجيل الجلسة بعد تغيب بعض المتهمين، إلا أنها قررت عقب ذلك عقد الجلسة بعد إحضار المتهمين من محبسهم.
وتعود القضية إلى أحداث عنف وقعت في المحافظة عقب فض اعتصامي أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي في رابعة العدوية والنهضة.
وكان النائب العام أحال 93 متهمًا من عناصر جماعة الإخوان، على رأسهم بديع، إلى محكمة الجنايات، ونسب لهم اتهامات “إشعال النيران عمدًا في مبنى ديوان قسم شرطة ببا، ومبنى محكمة ببا الكلية، ونيابة ببا الجزئية، ومكتب الشهر العقاري، والمدرسة الفنية للبنات”.
وفضت قوات الأمن -بالتعاون مع الجيش- اعتصامي رابعة والنهضة في 14 أغسطس 2013، بعد اعتصام استمر47 يوما احتجاجا على عزل الجيش للرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمى لجماعة الإخوان، في يوليو 2013.
وأدى فض الاعتصام إلى مقتل 615 شخصا بينهم 8 من قوات الأمن، حسبما أعلنت لجنة تقصي الحقائق التي شكلها الرئيس السابق عدلي منصور.
وصدرت عدة أحكام بالإعدام والسجن على بديع في قضايا أخرى تتصل جميعها بالعنف والاضطرابات التي تلت عزل مرسي لكن جميعها غير نهائية وقابلة للطعن، كما يحاكم بديع في قضايا أخرى.