نفى رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، وجود صراع بين البرلمان والسلطة التنفيذية المتمثلة في الحكومة.
وقال الجبوري في مؤتمر صحفي بمقر البرلمان في المنطقة الخضراء وسط بغداد اليوم الخميس إنه “ليس بالضرورة أن نكون متطابقين في تصوراتنا، والكتل السياسية لديها تصورات مختلفة، والأهم هو وحدة مؤسسة البرلمان، ولا يوجد بيننا وبين السلطة التنفيذية صراع بل تكامل وممارسة للصلاحيات وتوافق من أجل البناء المشترك لصالح المؤسسة والمواطن”.
وأضاف “أراد البعض أن يجعلني جزءا من الصراع، والقضاء سيكون الحكم في المواضيع التي أثيرت مؤخرا في جلسة استجواب وزير الدفاع خالد العبيدي مطلع أغسطس الجاري”.
وأوضح الجبوري أنه سيسلم بما يتوصل له القضاء، مؤكدا أنه “أيا كانت نتيجة التصويت على طرح الثقة في وزير الدفاع فإنها لا تعنيني، وسأتفاعل مع نتيجتها، والبعد الشخصي ليس له وجود بها”.
وأشار إلى أن وزير المالية هوشيار زيباري شخصية مرموقة، وأن مقدم الاستجواب هيثم الجبوري نائب مخضرم وله وجهة نظر سيستمع لها البرلمان، كما سيستمع لردود زيباري على أسئلة الاستجواب.
ونوه إلى أن البرلمان سيواصل تشريع القوانين المهمة مثل المساءلة والعدالة والمحكمة الاتحادية، مشيرا إلى أن جميع الكتل النيابية اتفقت على الصيغة النهائية لمشروع قانون “العفو العام” التي طرحت في جلسة البرلمان، وتم إقرارها في جلسة اليوم، بعد اجتماعات مع الكتل السياسية واللجان المختصة، مؤكدا أنه تم التوصل إلى صيغة محكمة متفق عليها من الجميع.