أعلنت وحدات حماية الشعب "YPG" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" بشمال سوريا ، عن مقتل أحد مقاتليها من المصريين حيث سقط خلال المعارك ضد تنظيم الدولة في منبج بريف حلب شمالي سوريا، إلى جانب مقاتلين آخرين، سقطا في كل من عفرين بريف حلب، وديريك بريف الحسكة.
وقالت وحدات حماية الشعب ان اسمه الحركي: "فيراز كاردو"، والاسم الحقيقي: "بادين الإمام"، اسم الأم: "انشراح"، اسم الأب: "حميد محمد"، مكان الولادة: القاهرة، تاريخ ومكان القتل "منبج : 3 أغسطس 2016".
ومنبج هي مدينة سورية قديمة؛ تحتل موقعا إستراتيجياً هاما في المنطقة الفاصلة بين شرقي نهر الفرات وغربي واشتهرت بتاريخها في مقارعة الروم خلال القرون الإسلامية الأولى.
وكشفت الوحدات عن سجلات كل من مالك جنكيز بن رضوان الذي فقد حياته في ديريك بريف الحسكة في السادس من الشهر الجاري (دون ذكر تفاصيل)، ورشيد حمادة بن سيد الذي فقد حياته في عفرين (أيضاً دون تفاصيل).
كانت وحدات حماية الشعب قد كشفت في الثاني من الشهر الجاري عن مقتل بريطاني وسلوفيني في صفوفها خلال المعارك ضد تنظيم الدولة في منبج، وقالت حينها في بيان، أن «المناضلين كيفارة روج آفا، الأسم الحقيقي ديان كارل إيفانس وهو بريطاني الجنسية ورودي جكدار، الأسم الحقيقي مارتن كرودان وهو سلوفيني الجنسية، كانا دائماً في الخطوط الأمامية أثناء المعركة وكانا يحاربان مرتزقة تنظيم الدولة بدون أي تردد أو هوادة، وحاربا حتى أفديا بروحيهما الطاهرة».
وقوات حماية الشعب ، هي مليشيا كردية سورية منتشرة في مناطق الأكراد بسوريا، وتحديدا في شمال وشمال شرق البلاد، وينظر إليها على أنها الفرع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وموالية لـحزب العمال الكردستاني، وتقاتل حاليا في عين العرب كوباني ضد قوات تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".
ويرجّح المحلل في مؤسسة "جيمستاون الأميركية" فلاديمير فان فيلغينبورغ أن يكون عام 2004 هو تاريخ تأسيس وحدات حماية الشعب بعد المظاهرات الكردية المعارضة للحكومة السورية التي اندلعت في ذلك العام، إلا أنه لم يتم الإعلان عنها حتى يوليو 2012 حين جرى كشف شعارها علنا، بعد أكثر من سنة على بدء الثورة السورية.
وكان عددها في سنة 2013 حوالي 45 ألف لكن ارتفع العدد إلى 65 ألف مسلح ، بعد قانون الخدمة الإلزامية التي طرحتها الإدارة الذاتية.