قضت الدائرة السادسة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بالعباسية، برئاسة المستشار خليل عمر عبد العزيز، وعضوية المستشارين مصطفى السادات، ومصطفى طلعت، وسكرتارية محمد أبو العلا، وعادل الشيخ، بالحكم بالإعدام شنقا على 9 متهمين، بتهمة القتل العمد لمتعهد شركة الشرقية للدخان.

والجريمة متورط بها 11 متهما، بينهم ربة منزل، وهم محمد سيد بيومى، هارب، ومحسن السيد أحمد غنيمة، هارب، وعماد عبد الحكم، يعمل سماكا، ومكرم عباس محمود، “سباك”، وحسام الدين محمد الليثى، مهنته أمين مخزن بشركة حلوان للصناعات غير الحديدية، ومحمد صلاح الدين أحمد، يعمل سائقا، وكريم كامل محمد، ومحمود عبد المنعم، وشريف مصطفى أحمد، موزع بالشركة الشرقية للدخان.

كما قضت المحكمة بمعاقبة المتهم العاشر، بالسجن المشدد 10 سنوات، ومعاقبة المتهمة الأخيرة فاطمة حسن بالسجن 5 سنوات.
وتعود تفاصيل الجريمة إلى قيام المتهمين، بمراقبة المجنى عليه، خلال ذهابه لإيداع مبلغ مالى لصالح الشركة يقدر ب500 ألف جنيه، فى فرع البنك الأهلى بالزيتون، حيث استخدم المتهمون “بندقية آلية”، وصوبوا تجاه المجنى عليه عدة أعيرة نارية، أدت إلى وفاته فى الحال، كما قاموا بإطلاق مواد مخدرة تجاه نجله الذى كان برفقته، لشل حركته ورؤيته، للاستيلاء على المبلغ سالف الذكر.

وقامت المتهمة الأخيرة بإخفاء المال، وكانت أسندت إليهم تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وحيازة سلاح بدون ترخيص.
كما نسبت للمتهمين من الثامن إلى العاشر تهمة الاشتراك بالتحريض فى مساعدة المتهمين فى ارتكاب الجريمة.