تسود حالة من الغموض إمكانية طرح فيلم “جواب اعتقال” بدور السينما في موسم عيد الأضحى المقبل، ففي الوقت الذي تتحدث فيه تقارير عن خروج الفيلم من المنافسة في هذا الموسم، يرفض أبطال الفيلم تأكيد هذه المعلومة.

وقال صبري فواز، أحد المشاركين في الفيلم للنشرة الفنية بوكالة أنباء الشرق الأوسط - “لا أعرف أي شيء عن خروج الفيلم من موسم عيد الأضحى وما استطيع أن أؤكده هو استمرار عملية التصوير حتى الآن”.

ولفت إلى أن عملية التصوير قاربت على الانتهاء، حيث تم تصوير حوالي 90 % من مشاهد الفيلم.

ونقلت تقارير عن مصدر مقرب من محمد رمضان، بطل الفيلم، إنه لن يعرض فيلمه في عيد الأضحى رغم أنه أوشك على إنهاء تصوير مشاهده في الفيلم.

وأضاف المصدر أن رمضان خشي الاستعجال في إتمام الفيلم بإتقان، وخاصة المونتاج والميكساج، فقرر أن يعمل عليه خلال الفترة المقبلة، على أن يخرج من السباق السينمائي المقبل.

وأكد مخرج الفيلم محمد سامي - في تصريحات صحفية - أن هناك أيضا بعض التفاصيل لم تنته بعد، ولذلك فخروج الفيلم من الموسم المقبل أمر مؤكد.

وأفادت مصادر بأن رمضان سيسافر قريبا إلى بيروت، حيث يصور بعض مشاهد الفيلم في عدة مناطق، وبالتالي سيكون لحاق الفيلم بموسم عيد الاضحى أمرا صعبا.

وكان المنتج أحمد السبكي قال - في تصريحات سابقه - إنه سيخوض سباق عيد الأضحى بفيلمين فقط هما فيلم “جواب اعتقال”، الذي يشارك في بطولته محمد رمضان، وإياد نصار، ودينا الشربيني، وصبري فواز، وسيد رجب ومحمد عادل، والفيلم تأليف وإخراج محمد سامي.

ولفت إلى أن الفيلم الثاني هو “عملية سهلة جدا”، ويقوم ببطولته حسن الرداد، وإيمي سمير غانم، وبيومي فؤاد، وطاهر أبو ليلة، وحنان سليمان، وتأليف الفنان هشام ماجد، وإخراج خالد الحلفاوي.

وفي حال تأكد خروج فيلم “جواب اعتقال” من المنافسة في عيد الأضحى يكون هذا الفيلم الثاني للسبكي الذي يخرج، بعد قراره عدم طرح فيلم “القرموطي على خط النار”، الذي يقوم ببطولته الفنان أحمد آدم، رغم أنه لم يبق له إلا يوم تصوير واحد.