حصلت مصر علي ٢١ وحدة رادارية حديثة، من دولة روسيا وذلك بقيمة ٣٠٥ مليون دولار لتأمين المجال الجوي المصري، كضمان لعودة السياحة الروسية مرة أخري خلال هذا العام ٢٠١٦؛ كما أعلنت الجهات الرسمية الروسية.

وتتميز الوحدات الرادراية الجديدة بالدقة والحداثة في رصد الأجسام بمنتهي الاحترافية، مما يجعلها صالحة للعمل في المجال العسكري والمجال المدني لمتابعة ورصد الطائرات المدنية، وتحديد خط سيرها وانطلاقها داخل النطاق الجوي المصري وخارجه حسب نطاق الرادار .

وتتميز الصفقة المصرية الروسية، فى كونها ضمانا مصريا لعودة السياحة الروسية مرة أخري هذا العام واستئناف الرحلات السياحية لشرم الشيخ ومدن سيناء الساحلية.