أعلنت هيئة الشارقة للكتاب أن الدورة الـ 35 من معرض الشارقة الدولى للكتاب، ستقام خلال الفترة من 2 وحتى 12 نوفمبر القادم، بمركز إكسبو الشارقة، فى احتفالية كبيرة تتماشى مع مرور 35 عاماً على انطلاقة المعرض، ومع الاحتفاء بعام 2016 عاماً للقراءة فى دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتحول معرض الشارقة الدولى للكتاب منذ افتتاح دورته الأولى فى يناير 1982، إلى ملتقى ثقافى كبير، يجمع القراء بالمؤلفين والمفكرين والناشرين والإعلاميين، ويقدم مجموعة كبيرة من الفعاليات المتنوعة التى تخاطب مختلف شرائح المجتمع، وتشبع شغفهم بالكلمة المقروءة، ويلتقى فيه أفراد العائلة على حب الكتاب.
وقال أحمد بن ركاض العامرى، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، يجسد معرض الشارقة الدولى للكتاب الرؤية الحكيمة للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بأن تصبح القراءة وسيلة لبناء الإنسان ثقافياً ومعرفياً وحضارياً، وأن تظل الشارقة منارة للثقافة العربية والعالمية، الجادة والراسخة، وقد نجح فى الوصول إلى هذه الغاية على مدار الدورات 34 الماضية.
وأكد أن هيئة الشارقة للكتاب تفتخر بأن يكون معرض الشارقة الدولى للكتاب واحداً من أهم ثلاث معارض للكتاب على مستوى العالم، مشيراً إلى أن هذه المكانة الرفيعة دليل على ريادة إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة فى الشأن الثقافى، الذى بات أحد مصادر تبوأ الدولة مكانة مميزة بين الأمم الأكثر نجاحاً فى العالم، ليكون علامة على النهضة الحضارية الكبيرة التى نعيشها بفضل دعم وتوجيه قيادتنا الرشيدة.
وتابع العامرى، وعلى مدار ثلاثة عقود ونصف، أصبح معرض الشارقة الدولى للكتاب من أبرز الفعاليات الداعمة للسياحة الثقافية، محلياً وعربياً ودولياً، حيث بات جمهور القراء والمثقفين ينتظر المعرض من عام إلى آخر، وكثير منهم يزور إمارة الشارقة ودولة الإمارات حصراً خلال المعرض المتواصل على مدار 11 يوماً، لاقتناء الكتب، والالتقاء مع نجومهم المفضلين من الكتاب والمشاهير، والمشاركة فى عدد كبير من العروض والنشاطات الممتعة والمفيدة.
وستكون الدورة المقبلة من المعرض من أهم دوراته فى العقد الأخير، نظراً لتزامنها مع الذكرى 35 لانطلاقته، وكذلك لكونها تأتى فى العام الذى تحتفل به دولة الإمارات العربية المتحدة بـ2016 عاماً للقراءة، وسيقام المعرض بعد يومين فقط من انتهاء الاحتفاء بشهر القراءة فى أكتوبر المقبل، ليواصل مسيرته فى إثراء محبى المعرفة بجديد الكتب والإصدارات المتنوعة.