تقدمت وحدات من الجيش السوري الحر قرابة 3 كيلومترات، داخل المنطقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة ، مع إعلان توغل وحدات الدبابات التركية إلى الأراضي السورية، في إطار عملية "درع الفرات" الجارية منذ فجر اليوم .
وذكرت مصادر عسكرية لـ"الأناضول"، أن مواصلة الجيش التركي قصفه برا وجوا أهداف ومواقع تنظيم الدولة أفسح المجال أمام وحدات الجيش السوري الحر المتمركزة هناك، للتقدم 3 كيلومترات بالمنطقة، وأنها على وشك الوصول إلى قرية "كيكليجا"، القريبة من جرابلس، شمالي محافظة حلب ، وقصفت المدفعية وطائرات مقاتلة أهدافا تابعة للتنظيم في بلدة جرابلس السورية المحاذية للحدود التركية.
بدأت وحدات الدبابات التركية التوغل داخل الأراضي السورية، صباح اليوم، في إطار عملية "درع الفرات"، التي تنفذها قوات خاصة تركية، و طائرات تركية من طراز اف 16 ، بالتعاون مع قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة
وتهدف العملية المستمرة حاليًّا إلى تأمين الحدود، وتقديم الدعم لقوات التحالف الدولي في حربه ضد تنظيم الدولة و منع حدوث موجة نزوح جديدة، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المنطقة".
وقال وزير الداخلية التركية "أفكان آلا" إن تركيا في حالة حرب ضد الاٍرهاب بالتعاون مع التحالف الدولي وقوات المعارضة السورية المعتدلة، وإن تركيا لا يمكن أن نبقى متفرجة على المخاطر الحقيقية التي تحيق بحدودنها، على حد قوله.
وذكرت مصادر عسكرية تركية أنها أصابت هدفا بشكل دقيق، بين عدد من الأهداف كان من المخطط ضربها من قبل القوات الجوية التركية، في إطار العملية العسكرية شمالي سوريا، وذلك حتى الساعة 07:50 صباحا بتوقيت تركيا، (04:50 بتوقيت غرينتش)، بحسب المصدر.
وكان وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو تعهد امس الثلاثاء بأن بلاده "ستقدم كل اشكال الدعم" من اجل طرد مسلحي "تنظيم الدولة " من بلدة جرابلس السورية الحدودية.
ويحتشد معارضون سوريون موالون لتركيا على الحدود للمشاركة في الهجوم على مسلحي تنظيم الدولة في جرابلس.
وأمرت السلطات التركية بترحيل سكان بلدة قارقامش التركية الواقعة قبالة جرابلس بعد تعرضها لقذائف أطلقها التنظيم من سوريا.
وتم إخطار السكان بضرورة مغادرة البلدة بمكبرات الصوت، وأرسلت حافلات لنقل من ليس لهم سيارات.
وكانت القوات التركية قصفت في وقت سابق من يوم امس الثلاثاء مواقع للتنظيم في سوريا بالمدفعية، وذلك في اعقاب الهجوم الانتحاري الذي استهدف عرسا في بلدة غازي عنتاب السبت والذي اسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصا.