تعد اضطرابات النوم من الحالات الشائعة التي تؤثر سلبا على صحة الانسان، ورغم ان أسبابها لم تحدد بشكل دقيق حتى الآن إلا أنها قد تسبب خطرا صحيا كبيرا.
يعتقد كثيرون أن اسباب اضطرابات النوم تعود لأمراض نفسية فيما تشير دراسات إلى أن منشأها عضوي وله مضاعفات عضوية.
وفيما تبحث بعض الدراسات عن الأسباب الحقيقية لاضطرابات النوم وجد باحثون أن هذه الاضطرابات قد تزيد خطر الإصابة بالعديد من الأمراض النفسية والعضوية، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
ووجدت دراسات سابقة أن هناك علاقة بين اضطرابات النوم واحتمال الاصابة بالسكتة الدماغية، ما جعل الباحثين يقومون بإجراء تحليل لـ29 دراسة مختلفة، كانت قد قيمت كيفية ارتباط اضطرابات النوم بالسكتة الدماغية والشفاء منها، من أجل فهم العلاقة بين اضطرابات النوم والاصابة بالجلطة الدماغية فهما جيداً.
شارك في التحليل 2343 شخصا كانوا قد أصيبوا بأحد الأشكال التالية من السكتات الدماغية:
-السكتة الدماغية الإقفارية، والتي تحدث عندما يتوقف تدفق الدم الى الدماغ
-السكتة الدماغية النزفية، والتي تحدث عند النزف من شريان دماغي او عند تمزقه
-النوبة الاقفارية العابرة، المعروفة ايضا بالسكتة الدماغية الخفيفة، والتي تحدث نتيجة لانقطاع تدفق الدم عن الدماغ لمدة تقل عن الخمس دقائق.
وتوصل الباحثون إلى أن 72% من المصابين بالسكتة الدماغية الاقفارية و 63% من المصابين بالسكتة الدماغية النزفية و 38% من المصابين بالنوبة الاقفارية العابرة كانوا يعانون من اضطراب في النوم متعلق بالتنفس، أي بتقطع التنفس في أثناء النوم.
كما وجد الباحثون ان العديد من المصابين بالسكتات الدماغية كانوا مصابين اصلا بمثل هذه الاضطرابات، مما يشير الى ان اضطرابات النوم تزيد من احتمال الاصابة بالسكتات الدماغية.
وخلص الباحثون من خلال هذه النتائج إلى ان اضطرابات النوم المتعلقة بالتنفس تزيد من احتمال الاصابة بالسكتة الدماغية. كما انها، قد تفضي ان لم تعالج الى اعاقة لا شفاء منها.
وأوضحت بعض الدلائل الأخرى أن اضطرابات النوم والاستيقاظ، منها الارق وفرط النوم المستمر، تزيد ايضا من احتمال الاصابة بالسكتة الدماغية وتؤذي عملية الشفاء، غير ان الدلائل على ذلك لم تكن بقوة تلك المتعلقة باضطرابات النوم المتعلقة بالتنفس.