قال عمر بلبع رئيس شعبة السيارات بغرفة الجيزة التجارية وسكرتير عام المجلس المصري للسيارات أنه يجب دراسة قانون القيمة المضافة بشكل جيد جدا ومدى تأثيره على قطاع السيارات حيث انه لو طَبق على القطاع سيحرم المستهلكين المصريين من فرحة اتفاقية التجارة الحرة مع الاتحاد الاوروبي التي ستحول الجمارك الي “زيرو” في 2019.
وأضاف رئيس شعبة السيارات بغرفة الجيزة في تصريحات صحفية له صباح اليوم اننا كمصر لدينا اتفاقيات مع دول اخرى مثل اتفاقية “اغادير مع دول المغرب العربي واتفاقية الشراكة الاوروبية مع الاتحاد الاوروبي وهي من ضمن بنودها دخول السيارات بدون جمارك في 2019 وفي حالة تطبيق قانون القيمة المضافة سيضر منه المستهلك لانه لن يحصل علي سيارات بجمارك “صفر” وسنكون غيرنا المسمى للضريبة بدلا من “جمارك” تحولت الي “قيمة مضافة” وسترتفع اسعار السيارات بشكل أكبر.
وتساءل عمر بلبع لماذا لا يتم الاستفادة من اتفاقية أغادير بالشكل الامثل من خلال تصدير السيارات المجمعة محليا في مصر الي الدول الاعضاء في الاتفاقية مما يوفر لنا العملة الصعبة مثل الدولار واليورو.
وأكد عمر بلبع انه في ظل ازمة الدولار الحالية وارتفاع سعر السيارات عالميا تأثرت مبيعات السيارات في مصر بالسلب حيث ان سعر السيارة زاد حوالي من 10 الي 15% بسبب ارتفاع سعر الدولار هذا فضلا عن أن السيارات نفسها زاد سعرها بالخارج وسعر السوق السوداء للعملة في مصر وكل هذا يعادل زيادة 30% تقريبا
وأشار عمر بلبع الي ان مبيعات السيارات في مصر تخطت حاجز 270 الف سيارة في 2014 وبلغت في 2015 حوالي 220 ألف سيارة وتوقع ان تصل مبيعات هذا العام الي 200 ألف سيارة فقط في ظل ازمة الدولار وارتفاع الاسعار عالمياً.