حثت اليابان والصين وكوريا الجنوبية يوم الأربعاء كوريا الشمالية على الامتناع عن الأعمال الاستفزازية والالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي بعد أن أطلقت بيونجيانج صاروخا باتجاه اليابان في وقت مبكر اليوم‭ ‬الاربعاء.
وقال مسؤول ياباني إن وزراء خارجية الدول الآسيوية الثلاثة سعوا أيضا إلى تهدئة التوتر في العلاقات بين دولهم واتفقوا على عقد لقاء قمة ثلاثي في اليابان هذا العام.
وقال وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا في مؤتمر صحفي بعد استضافة الاجتماع مع نظيريه الصيني وانج لي والكوري الجنوبي يون بيونج-سي “أكدنا أننا سنحث كوريا الشمالية على التحلي بضبط النفس فيما يتعلق بعملها الاستفزازي وأن تلتزم بقرارات مجلس الأمن الدولي.”
وأطلقت غواصة كورية شمالية صاروخا باليستيا يوم الأربعاء قطع مسافة نحو 500 كيلومتر في اتجاه اليابان مما يظهر تحسنا في القدرات التكنولوجية لكوريا الشمالية التي أجرت تجربة نووية وقامت بإطلاق سلسلة من الصواريخ هذا العام في تحد لعقوبات الأمم المتحدة.
وقال كيشيدا بعد الاجتماع إن التعاون بين اليابان والصين وكوريا الجنوبية أصبح أكثر أهمية من ذي قبل في مواجهة تهديدات بيونجيانج.
ووعد يون بأن تدعم كوريا الجنوبية عقد اجتماع قمة ثلاثي بحلول نهاية العام بالإضافة إلى التعاون على الصعيد الاقتصادي وتوفير أسباب النجاح لقمة مجموعة العشرين التي تنعقد الشهر المقبل في الصين.
وذكرت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن وانج قال إن بكين تعارض البرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية وأي “أقوال أو أفعال” تسبب التوتر في شبه الجزيرة الكورية.
وأضاف أن الصين ستواصل الضغط من أجل إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية والسعي إلى التوصل لحل من خلال المحادثات وتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.وقال مسؤول بالخارجية اليابانية للصحفيين إن الوزراء الثلاثة اتفقوا على استضافة اليابان لاجتماع قمة ثلاثي هذا العام رغم أنه لم يتم بعد تحديد موعد لذلك .
والعلاقات بين هذه الدول الآسيوية الثلاثة الكبيرة غير مستقرة غالبا بسبب إرث العدوان الياباني خلال الحرب العالمية الثانية كما يؤثر نزاع على أراض على العلاقات بين كل من اليابان والصين واليابان وكوريا الجنوبية كما تتشكك بكين في علاقات طوكيو وسول بالولايات المتحدة.