وصل جوزيف بايدن، نائب الرئيس الأمريكي اليوم إلي تركيا في زيارة تستغرق يوما واحدا، وهو أكبر مسؤول أمريكي يتوجه إلى أنقرة منذ وقوع الانقلاب الفاشل.
جدول بايدن حافل باللقاءات خلال زيارته القصيرة لتركيا، بما في ذلك محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحسب روسيا اليوم.
ويتوقع أن تركز المحادثات على مصير فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تطالب أنقرة بتسليمه لها على خلفية الاتهامات الموجهة إليه بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل .
وينفي جولن جميع التهم، فيما تصر واشنطن على ضرورة تقديم أدلة دامغة تثبت تورطه في الانقلاب قبيل ترحيله إلى تركيا.
وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت أمس على لسان المتحدث باسمها مارك تونر ، الشروع في دراسة طلب تسليم جولن المقدم من قبل أنقرة، وقال تونر: "يمكننا أن نؤكد أن تركيا طلبت منا تسليم السيد جولن لها".