أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الأربعاء أن بلاده تقدر أهمية علاقاتها مع دول أمريكا اللاتينية، بما في ذلك نيكاراجوا، وذلك خلال زيارته الحالية لهذا البلد والتي تأتي في إطار جولته بأمريكا اللاتينية.
وقال ظريف حسبما نقلت قناة “برس تي في” الإيرانية إن الوفد الاقتصادي والسياسي الكبير المرافق له في زيارته يعد دليلا على الأهمية التي توليها إيران للعلاقات مع نيكاراجوا وغيرها من دول أمريكا اللاتينية، وذلك عقب لقائه بنظيره النيكاراجوي صامويل سانتوس لوبيز.
وأضاف ظريف أن العلاقات بين إيران ونيكاراجوا يمكن أن تشمل التعاون في مجالات الزراعة وانتاج الطاقة والبتروكيماويات والخدمات المصرفية والائتمان والنقل والصناعات الغذائية والدوائية بالإضافة إلى العلوم والتكنولوجيا.
بدوره، قال وزير خارجية نيكاراجوا إن بلاده كانت تنتظر منذ فترة طويلة الزيارة الحالية التي يقوم بها الوفد الإيراني إلى ماناجوا.
وأشار إلى أن هذه الزيارة تدل على أن المسئولين والشركات الإيرانية يرغبون في توسيع العلاقات بالفعل مع دول أمريكا اللاتينية.
يذكر أن ظريف قد وصل إلى نيكاراجوا أمس الثلاثاء قادما من كوبا، وذلك في إطار جولته الحالية في أمريكا اللاتينية المقرر أن تشمل أيضا زيارة كل من الإكوادور وتشيلي وبوليفيا وفنزويلا.
ويترأس ظريف وفدا سياسيا واقتصاديا رفيع المستوى خلال جولته الحالية بأمريكا اللاتينية والتي تهدف إلى تعزيز العلاقات بين بلاده وهذه الدول الستة في أعقاب الاتفاق النووي التاريخي الذي تم التوصل إليه العام الماضي بين إيران والدول الست الكبرى.