يختتم المهرجان القومي للمسرح دورته التاسعة غدا، بعدما أعلن رئيسه المخرج ناصر عبد المنعم إرجاء حفل الختام الذي كان مقررا اليوم، مشاركة في الحداد على روح العالم المصري الدكتور أحمد زويل، الذي شيع في جنازة عسكرية أمس.
وشهد المهرجان مشاركة 36 عرضا تدخل مارثون المنافسة على جوائزه، مثلت كافة الأنماط الإنتاجية، فضلا عن تعبيرها عن تيارات فكرية وفنية متعددة.
وترأست النجمة الكبيرة سميحة أيوب لجنة تحكيم المهرجان، التي ضمت ثمانية أعضاء بخلاف الرئيس يمثلون تيارات وأجيالا مسرحية متعددة، بينما يحتل الفنان فادي فوكيه موقع مقرر اللجنة، التي تضم الفنان الدكتور سناء شافع أستاذ التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية، دكتور كمال عيد، الفنان اشرف عبدالغفور، كما يشارك في التحكيم بين الأعمال المتنافسة الفنانة نهي برادة، والفنان أحمد الحجار، والدكتور سامح صابر أستاذ نقد الباليه بمعهد النقد الفني، والدكتور محمد سمير الخطيب، وإبراهيم الحسيني .
ويقام حفل ختام المهرجان غدا على المسرح الكبير بدار الأوبرا، حيث يتم تسليم الجوائز وإعلان التوصيات، بحضور وزير الثقافة الكاتب حلمي النمنم ورموز العمل الثقافي والمسرحي بمصر.

وتعقد لجنة تحكيم المهرجان جلسة مناقشة نهائية لوضع توصياتها، واختياراتها في صورتها النهائية قبل إعلانها في ليلة الختام.
وتابع الجمهور على مدار 20 يوما عروض الدورة التي حملت اسم النجم الراحل نور الشريف وشهدت لأول مرة تغطية كافة جهات الإنتاج المنصوص عليها في اللائحة، فضلا عن التغطية الجغرافية لكل أقاليم مصر، وحظيت فعاليات المهرجان وعروضه بإقبال جماهيري لافت، خاصة العروض الشبابية التي قدمها المستقلون والفرق الجامعية، كما حظيت بمتابعة إعلامية جيدة أعادت فن المسرح إلى الواجهة.
ومن المنتظر أن يحمل إعلان الجوائز الكثير من المفاجآت، حيث رصد مراقبون تقارب المستوى بين نجوم وصناع العروض المتنافسة، مع شبه إجماع على أن الشباب سيكون لهم النصيب الأكبر من جوائز هذه الدورة.