أجبرت الشرطة الفرنسية امرأة مسلمة تجلس على شاطئ نيس، على خلع لباس السباحة “البوركيني” الذي تم حظره مؤخرا.
ونفذت السلطات الفرنسية القرار الذي يحظر البوركيني، وهو لباس للبحر يغطي الجسم كاملا والرأس، في عدة مدن فرنسية، بسبب مخاوف في أعقاب عمليات إرهابية هزت البلاد.
ووقف أكثر من 4 عناصر من الشرطة بجانب المرأة التي كانت تستريح على الشاطئ، وطلبوا منها خلع لباس السباحة المحظور، وهو ما تم فعلا، قبل أن يقوم أحد الضباط بإصدار غرامة مالية بحقها.
وقالت المرأة واسمها الأول سيام “كنت جالسة على الشاطئ مع عائلتي، وكنت أرتدي الحجاب الكلاسيكي ولم يكن لدي نية للسباحة”، وفق ما نقلت سكاي نيوز عربية عن “الجارديان”.
وأضافت: “الناس من حولي راحوا يصرخون ويصفقون وطلبوا مني العودة إلى وطني، وابنتي تبكي.