دعماُ لخطه الدولة لترشيد الطاقة ، تبني بنك الإسكندرية - انتيزا سان باولو- مبادرة رائدة لترشيد إستهلاك الطاقة من خلال تحويل أنظمة الإضاءة التقليدية لنظام الإضاءة الحديثة الخاص بتكنولوجيا الليد LED في جميع فروع البنك.
وقد خطى بنك الإسكندريه أولى خطواته نحو برنامج الحفاط على البيئه في عام 2014 عندما قام بتوقيع بروتكول ثلاثي مع وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة يتم تنفيذه من خلال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتحسين كفاءة الطاقة.
وقد صرح السيد دانتي كامبيوني الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك الإسكندرية ” تأتى مبادرة ترشيد إستهلاك الطاقة فى إطار إلتزام بنك الإسكندرية وواجبه تجاه المجتمع والبيئة للحفاظ على الموارد البيئية وترشيد استهلاكها لما فيه من خير لبلادنا والأجيال الجديدة القادمه، فضلا عن مساندة الدولة في مشروعها القومي لترشيد إستهلاك الطاقة في جميع القطاعات كضرورة حتمية من الناحية الإقتصادية والبيئية لنشر الوعى بأهمية ترشيد إستهلاك الكهرباء فى مصر”

بدأت المبادرة بالمبانى الرئيسية للبنك بوسط القاهرة وكشفت القياسات عن إنخفاض إستهلاك الطاقة في الفرعين الرئيسيين للبنك بعد تغير نظم الإضاءة بها وبناء على هذه النتائج كان القرار بتحويل الإضاءة في جميع الفروع حيث تمثل الإضاءة 30 – 40 % من إستهلاك الكهرباء ، وهذا ما دفع البنك لإستخدام اللمبات الموفرة للطاقة لترشيد الإستهلاك وبناء على التنفيذ الفعلي فى 44 فرع، تم توفير 30% من إستهلاك الكهرباء. تستهدف المبادرة تغيير أنظمة الإضاءة للفروع المتبقيه وهى 126 فرعا، وتأتي في إطار رغبة جادة من البنك في دعم إستهلاك الطاقة وتنقية البيئة من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون