كشف المهندس شريف عبدالرازق طلعت رئيس مجلس محصول المانجو بجمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية”هيا” عن تحديات تواجه استثمارات زراعة المانجو فى مصر وتتمثل فى الأمراض التى يصعب علاجها مثل “التكتلات فى المانجو، وكثرة المبيدات والأسمدة المغشوشة وغير المطابقة للمواصفات فى السوق فى ظل غياب الرقابة لأن استخدامها يسبب خسائر كبيرة للمزارع.
وتابع “شريف عبد الرارزق” فى تصريحات صحفية لـ “محيط” على هامش المهرجان الثاني المانجو والعنب الذي تنظمه جمعية “هيا” بالقرية بالذكية بمشاركة 41 شركة ومزرعة، ان قيام بعض المستثمرين والمزارعين بزراعة مكثفة دون دراية بكيفية تشغيلها مما يؤدى إلى فشل تلك المزرعة وربما إزالتها، وهناك مشكلة فى التسويق فكلما يزيد المنتج يتطلب وجود تحركات لعدم منح فرصة ليكون أغلبية التسويق محلى مؤكداً على أهمية التفكير فى طرق مختلفة لتصنيع المانجو وتصديرها للخارج سواء طازجة أو للتصنيع.
وقال عبدالرازق إن سعر المانجو فى السوق المحلى مرتفع وعند التصدير يطالب اصحاب المزارع بسعر أعلى مع العلم أن هناك دول أخرى تصدر بسعر أرخص ﻻنحفاض سعر المحلى عندها مما يترتب علية صعوبة المنافسة لدينا.
وأشار استشاري زارعة المانجو الى أن حجم انتاج المانجو فى مصر لأخر احصائية عام 2013 بلغت 780 ألف طن، وحجم التصدير منخفض فى حدود 2 أو 3% من إجمالى المنتج لافتاً إلى أن السنة الأخيرة زادت نسبة النشاط فيها عن السنوات السابقة بالنسبة للتصدير.

واستبعد عبد الرازق وجود استثمارات فى زراعة المانجو فى مشروع المليون فدان،خاصة ان هناك توجه لزراعة المحاصيل اﻻستهﻻكية مثل القمح والذرة واﻵعﻻف.
وأوضح أن هناك أصناف كثيره دخلت مصر فى الفترة الأخيرة تتناسب مع جميع الأذواق من حيث اللون ونسبة السكر والحجم مما تحافظ على مكانة المانجو عالمياً طوال السنوات القادمة، مع زيادة كفائتها باستخدام التكنولوجيا الحديثة وسهولة توافرها.
ونصح عبد الرازق من يريد الإستثمار فى المانجو أن يتجه فى بادىء الأمر إلى أى جهه إرشادية أو خبير فى مجال زراعة المانجو لإرشاده إلى الطريق الصحيح ويمده بالمعلومة الصحيحة لتجنب الاصطدام بمعوقات او مشاكل مجال زراعة المانجو لأن شجرة المانجو معمرة وتعيش عشرات السنين لذلك تحتاج إلى بداية صحيحة.
اشار الى ان انتاجية الفدان من المانجو بالنسبة للأصناف الأجنبية المنزرعة فى مصر تتراوح من 15 إلى 16 طن على حسب العمر والكثافة وذلك فى بعض المزارع الناجحة التى تطبق أحدث الأساليب والتطورات العالمية فى زراعة المانجو.
يذكر أن جمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية (هيا) تنظم المهرجان الثاني لمحصولي العنب والمانجو وذلك على مدار ثلاثة ايام بأرض معارض القرية الذكية – بأبورواش، ويشارك في المهرجان 41 شركة ومزرعة للمانجو والعنب والصناعات المغذية لها كشتلات، انظمة ري مبيدات أسمدة وغيرها لعرض اصناف المانجو والعنب المختلفة بالإضافة الى الصناعات المغذية.
والجدير بالذكر ان مساحة الرقعة الزراعية الكلية المزروعة حاليا لمحصول المانجو بلغت 204284 فدان والمثمر منها 61975 فدان بمتوسط إنتاجية 4 طن للفدان خاصة بمناطق الاسماعيلية والنوبارية والشرقية ومساحة الرقعة الزراعية الكلية المزروعة حاليا لمحصول عنب المائدة بلغت 167048 فدان والمثمر منها 99375 فدان بمتوسط إنتاجية 9 طن للفدان خاصة بمناطق النوبارية والمنيا والغربية والمتوقع زيادتها في الفترة القادمة حيث يعد الاستثمار الزراعى من القطاعات الجاذبة للاستثمار.
وتقوم الجمعية ايضا بإدارة الساحة المبردة بمطار القاهرة الجوى منذ عام 2003 على مساحة 24000 متر مربع والتي يتم تصدير حوالي 75000 طن الى أكثر من 20 دولة من خلال الشحن الجوى. و مؤخرا افتتحت الجمعية محطة العبئة و التبريد بمدينة الاقصر و ذلك تماشيا مع سياسة الدولة للنهوض بالصعيد و العمل على تشجيع الاستثمارات الزراعية بالصعيد و الموجة للتصدير و ذلك ضمن مجموعة من الخدمات الزراعية الاخرى التى تقدمها الجمعية لاكثر من 600 عضو.